حمام دم في قاعة محكمة.. قتل رجل عصابة في دلهي برصاص متنكرين بزي محامين (فيديو)

صورة

قتل غيتندر غوغي، أكثر رجال العصابات المطلوبين في دلهي، بالرصاص في قاعة محكمة اليوم عندما تم إحضاره للاستجواب بتهمة الشروع في القتل والابتزاز.

وكان قاتلان من عصابة منافسة ينتظران غوغي ( 30 عامًا)، في المحكمة متنكرين بزي محاميين، حيث قاموا بعد دقائق من وصوله، بإشهار المسدسات وفتحوا النار عليه قبل أن تقتلهم الشرطة المسلحة بالرصاص، حسبما قال ضابط شرطة كبير لصحيفة إنديان إكسبرس.

 

وقال مسؤولون إن رجل العصابة أصيب بست رصاصات ونُقل إلى مستشفى قريب حيث أعلن عن وفاته.

وقد قتلت الشرطة بالرصاص القاتلين المتنكرين في زي المحامين داخل قاعة المحكمة.

وقالت السلطات إنهم أعضاء في عصابة محلية منافسة لكن لم يتم الكشف عن أسمائهم بعد.

ونشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، مقطع فيديو يوثق لحظات العنف التي شهدتها المحكمة، بعد مقتل غوغي داخل القاعة خلال جلسة النطق بالحكم.

ونجح المسلحان في قتل الرجل داخل القفص، ولكن سرعان ما أردتهم الشرطة قتيلين في موقع الحادث بعد أن تبادل الطرفان إطلاق النار، وثارت حالة من الفوضى داخل المحكمة.

يُذكر أن غوغي، كان أكثر رجال العصابات المطلوبين في دلهي، حيث تم القبض عليه وعرضه على هيئة المحكمه لتورطه في قضية قتل.

ولد غوغي وترعرع في دلهي وحولها، على الرغم من أنه لم يكن مجرمًا مهنيًا - عندما كان شابًا التحق بجامعة دلهي حيث وُصف بأنه طالب «لامع وواعد».

لكنه ترك المدرسة بعد وفاة والده في عام 2010، وفقًا لصحيفة تايمز أوف إنديا، وبدأ التعامل في الممتلكات قبل أن يصبح مجرمًا.

وسرعان ما انتقل من الملكية إلى حياة الجريمة، واعتقل لأول مرة لإطلاق النار على رجل في عام 2010.

في وقت لاحق من نفس العام، تورط في محاولة إطلاق نار أخرى، هذه المرة خلال الانتخابات في جامعة دلهي.

وتم القبض عليه بسبب هذا الهجوم في عام 2011، ومنذ ذلك الحين - كما تقول الشرطة - كرس نفسه للأنشطة الإجرامية.

 

طباعة