الشرطة الهندية تحقق في حادثة اغتصاب جماعي أثارت الصدمة والغضب

تحركات شعبية في مواجهة هذه الجريمة المتنامية في الهند

قال مسؤولو الشرطة الهندية اليوم الجمعة إنه يجري التحقيق في قضية أثارت الصدمة والغضب في ارجاء البلاد تتعلق بجريمة اغتصاب جماعي لفتاة تبلغ من العمر 15 عاما، على مدار تسعة أشهر.

وقال ضابط الشرطة داتاترايا كارالي في تصريحات للصحفيين إنه تم القبض على 28 شخصا، بينهم اثنان من الأحداث، في مدينة ثين بالقرب من مومباي، مشيرا إلى أنه تم تشكيل فريق خاص للتحقيق في الجريمة التي بدأت في يناير الماضي.

وأضاف كارلي قائلا إن الشرطة سجلت القضية أمس الخميس بعد أن أخبرت الفتاة أحد أقاربها عن محنتها أمس الأول الأربعاء.

وأوضح كارلي أن محنة الفتاة بدأت حينما قام شريكها بتصويرها بطريقة مخلة، ثم قام وأصدقاؤه لاحقا، بحسب ما تردد، باستخدام التسجيل المصور لابتزازها.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الفتاة حددت 33 مشتبهاً بهم في الاعتداءات التي أحدثت حالة من الصدمة والغضب في الهند.

وتشير بيانات الحكومة الهندية إلى أنه تم الإبلاغ عن 28 ألفا و 46 حالة اغتصاب في الهند في عام 2020، في حين يقول نشطاء إن هناك الكثير من حوادث الاغتصاب التي لا يتم الإبلاغ عنها.

طباعة