القضاء المغربي يقول كلمته في قضية «فتاة الوشم» التي شغلت الرأي العام

قال القضاء المغربي كلمته في قضية شغلت الرأي العام محليا وعالميا، وأثارت موجة واسعة من الغضب في الشارع المغربي، حيث أصدرت محكمة الاستئناف مدينة في بني ملال، حكما بما مجموعه 226 عاما في ملف الفتاة خديجة، المعروفة بـ«فتاة الوشم».

و بحسب موقع «هسبريس»، وزعت المحكمة 226 عاما من السجن على المتهمين في هذا الملف، الذي يحاكم فيه 14 شخصا بتهم «الاغتصاب والاختطاف والاتجار بالبشر»، حيث قضت على 11 متهما بعشرين سنة لكل منهم، فيما قضت على المتهم القاصر بثلاث سنوات، مع الحكم على متهمين اثنين، الأول بسنتين نافذة، والثاني بسنة واحدة موقوفة التنفيذ.

وكانت خديجة ذات الـ17 عاما، تعرضت للإختطاف الإحتجاز لنحو شهرين، تعرضت خلالهما للاعتداء والتعذيب ورسم وشوم على جسدها، بعد اختطافها من أمام بيت أحد أقاربها في بلدة أولاد عياد بإقليم الفقيه بن صالح.

واستأثرت القضية باهتمام الرأي العام المغربي والدولي، بعدما انتشرت صورها ومقاطع فيديو تعود لها، حيث أكدت أنها تعرضت للاختطاف، والاعتداء الجماعي، ووصل الأمر إلى درجة حرقها بالسجائر، ووضع وشوم في مختلف مناطق جسدها.

طباعة