بعد 18 شهراً من الإغلاق

السياحة الماليزية على شفا الانهيار بسبب «الجائحة»

ماليزيا أعادت فتح لانكاوي أمام السياح المحليين المطعّمين. أ.ف.ب

يواجه قطاع السياحة في ماليزيا، الذي كان مزدهراً قبل ظهور وباء «كورونا»، انهياراً «كاملاً»، ما لم يتم تقديم دعم من الدولة، بحسب رئيس إحدى المنظمات الرئيسة للقطاع في البلاد.

وقال رئيس الرابطة الماليزية لوكلاء السياحة والسفر (ماتا)، تان كوك ليامج، إن الشركات ذات الصلة «بحالة سيئة»، بسبب «القيود التنظيمية التي تفرضها الحكومة».

وقبل وباء «كورونا»، كان عدد زوار ماليزيا السنوي، في أغلب الأحيان، هو ثاني أعلى رقم في جنوب شرق آسيا بعد تايلاند، إذ كانت السياحة تشكل ما بين 5 و10% من إجمالي الناتج المحلي.

وأضاف تان، في إشارة إلى وزير المالية: «بما أن الحدود ظلت مغلقة خلال الأشهر الـ18 الماضية، ومع وجود فقاعة سفر صغيرة فقط لجزر لانكاوي، نناشد (وزير المالية) تنجكو زافرول تقديم المساعدة المستهدفة».

وأعادت ماليزيا، الأسبوع الماضي، فتح لانكاوي، وهي مجموعة جزر سياحية، أمام السائحين المحليين ممن تلقوا التطعيم ضد «كورونا»، لكن الحكومة أبقت حدود البلاد مغلقة أمام جميع الزوار تقريباً منذ مارس 2020، وقالت إنه لن يتم استئناف توظيف الأجانب حتى العام المقبل، على الرغم من شكاوى المصانع والمزارع من نقص العمالة.

طباعة