ضمن معرض «ما وراء الإيمان» بأسبوع الفن في برلين

«رسومات تلقائية» من الإمارات تحتفي بقيم السلام

صورة

يشارك مهرجان أبوظبي ضمن الفعالية الفنية العالمية الأبرز أسبوع الفن في برلين، عبر معرض «ما وراء الإيمان»، في إطار استراتيجيته لتعزيز جهود الدبلوماسية الثقافية عبر التعاون والإنتاجات المشتركة، بالتعاون مع مركز الفن العالمي المعاصر «هاوس كونست ميته».

ويتضمن المعرض الفني، الذي انطلق في 18 الجاري، ويستمر حتى 21 نوفمبر المقبل في العاصمة الألمانية برلين، أعمال أكثر من 35 فناناً من حول العالم، بينهم الفنانة الإماراتية عائشة جمعة، من خلال مجموعة البورتريهات والوجوه التي تشكل عملها الفني «رسومات تلقائية».

حضر الافتتاح كل من سفيرة الإمارات لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية، حفصة العلماء، وسفير دولة إسرائيل لدى ألمانيا، جيريمي يسخاروف، وقاما بجولة تعريفية للمعرض، إذ تفقدا أعمال الفنانين المشاركين.

وأشادت حفصة العلماء بالعلاقات الثقافية القوية بين الدولة وألمانيا، خصوصاً في المجال الفني، إذ تحرص مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون على المشاركة في المهرجانات والمعارض الفنية الألمانية.

وأضافت أن «مهرجان أبوظبي قام برعاية المعرض إيماناً بدور أبوظبي في تشجيع الفن على مستوى العالم، إذ يحمل الفن رسالة تواصل وسلام بلغة تفهمها كل الشعوب والأمم، ويعطي الفرصة لتأمل الواقع والتفكير في مستقبل أفضل بعيداً عن التعصب للرأي أو المذهب».

من جهتها، قالت مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، هدى إبراهيم الخميس: «نؤكد التزامنا بتعزيز جهود الدبلوماسية الثقافية، التي تعبّر عن مكانة الدولة وقيمها ورسالتها لترسيخ السلام، إسهاماً منّا في توطيد العلاقات الثقافية بين الإمارات والعالم».

وأضافت: «يعود مهرجان أبوظبي اليوم وللمرة الثانية إلى ألمانيا، ضمن فعاليات أسبوع الفن في برلين، بالشراكة مع مركز الفن العالمي المعاصر (هاوس كونست ميته) للمشاركة في معرض (ما وراء الإيمان Beyond Belief)، المعرض الفني الذي يضم أكثر من 35 فناناً من حول العالم، والذي يسرّ مهرجان أبوظبي أن يقدّم ضمنه الفنانة الإماراتية عائشة جمعة بعملها (رسومات تلقائية)، الذي يجسّد مشاعر المحبة والتعاطف».

وتابعت الخميس: «نحتفي بروحية الإمارات وإرثها الثقافي المتنوع والمنفتح على الآخر، بالتزامن مع (عام الخمسين)، وبمناسبة مرور عام على اتفاق السلام الإبراهيمي، مستلهمين رؤية الإمارات ورايتها التي تُعلي مبادئ الأخوة الإنسانية، من خلال نشر التسامح والانفتاح واحترام الآخر، وتدعو إلى التلاقي الإنساني في اختلافنا وتوافقنا، سعياً إلى بناء جسور التواصل والتفاهم بين ثقافاتنا ولغاتنا ومعتقداتنا الروحية».

تجارب عن الروحانية

يقدم الفنانون المشاركون في «ما وراء الإيمان Beyond Belief»، تصورهم عن عالم الروحانية، والتجارب الصوفية كمرحلة للهوية، من خلال أعمالهم الفنية التي تمثل موجات سابقة من الاهتمام الروحي في الستينات والثمانينات.

35 فناناً من حول العالم يجمعهم المعرض، الذي تشارك فيه المبدعة الإماراتية عائشة جمعة.

طباعة