سوريا.. قتل زوجته بشاي مسموم قبل 20 عاماً.. وغدر بـ«سندريلا» في الغابة

صورة

أعلنت وزارة الداخلية أن مركز الأمن الجنائي في مدينة اللاذقية السورية، تمكن من إلقاء القبض على شخص متهم بجرائم قتل وسرقات عدة، مشيرة إلى أن المدعو(عثمان) اعترف بارتكابه جرائم السرقة علاوة على جريمتي قتل إحداهما منذ نحو 20 عاماً، وكانت زوجته، والثانية العام الماضي.

وتفصيلا  أورد بيان «الداخلية» السورية، أن المجرم «اعترف بجرائم السرقة وبارتكابه أيضاً جريمتي قتل، الأولى في 2001عندما دس السم لزوجته المغدورة (ليلى) ضمن كوب الشاي بسبب خلافات عائلية، حيث قام بإخفاء الحقيقة وإيهام ذويها بأنها انتحرت وشربت السم بمفردها، وأنكر حينها علاقته بالجريمة».

بينما حدثت الجريمة الثانية العام الماضي «إذ أقدم على قتل المغدورة (سندريلا- 1993) بعد خداعها بأنه يستطيع تسفيرها خارج سورية إلى ألمانيا للحاق بأهلها بطريقة غير مشروعة عبر إحدى السفن العابرة مقابل مبلغ مليون ونصف المليون ليرة سورية، فقام باستدراجها إلى منزله في قرية "برج إسلام" وكانت برفقتها قريبتها المدعوة بحجة أن السفينة قد تأتي بأي وقت ولا يوجد لها موعد محدد وبقيتا في منزله مع زوجته الثانية حتى حلول الليل». وتابع البيان أن الجاني «ادعى أن السفينة وصلت وعليها الذهاب، وتوجهت برفقته مصطحبةً معها أغراضها الشخصية وحقيبة فيها مبلغ مالي وأجهزة خليوية وكان يحمل بيده قطعة حديدية  مدعياً أنها لحمايتهما من الوحوش أثناء السير بين الأشجار ليلاً، وبعد نحو 300 متر وبالقرب من أرض زراعية طلب منها الجلوس ليقوم بمغافلتها وضربها على رأسها مرتين حتى تأكد من موتها وقام بسلبها ما بحوزتها، وسحب جثتها ولفها بمشمع نايلون كان قد سرقه من أحد الأراضي، ورمى الجثة بحفرة ووضع فوقها بعض التراب والحجارة وأغصان الأشجار، ثم عاد إلى منزله وأخبر قريبتها وزوجته الثانية أنها سافرت وانتهت مهمته، ومنذ ذلك الوقت انقطعت أخبارها».
وأشار الأمن السوري أنه «بدلالة المقبوض عليه عثر على جثة المغدورة وسلمت إلى ذويها أصولاً، وسيتم تقديمه إلى القضاء لينال جزاءه العادل».

طباعة