قوبلت بردود فعل مختلفة.. نجوم سعداء وآخرون غاضبون

قرارات حاسمة لتنظيم الدراما المصرية.. بعد سلسلة من الأزمات

تغيير أحداث أثناء التصوير في مسلسل «نسل الأغراب» استدعى وقف الشركة المتحدة للإنتاج التعامل مع المخرج محمد سامي. أرشيفية

بعد سلسلة من الأزمات التي شهدتها الدراما المصرية في الفترة الأخيرة بسبب تغيير سياق المسلسلات بسبب عدم اكتمال سيناريو الأعمال، وتغيير الأحداث على الهواء، أصدرت الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، المسؤولة عن الإنتاج الفني والدرامي المصري قرارات قبل أسابيع قليلة من بدء التحضير لموسم المسلسلات المصرية لرمضان المقبل، بعدم إنتاج أي مسلسل إلا بعد تسليم سيناريو العمل كاملاً قبل بدء التصوير، لتلافي الأخطاء التي حدثت في الموسم الماضي.

وقوبلت القرارات الجديدة بردود أفعال مختلفة، إذ شجّعه بعض النجوم مثل منى زكي وأحمد حلمي ومنة شلبي وأحمد مكي وخالد الصاوي وغيرهم من الفنانين وصناع الدراما من مخرجين ومنتجين ومؤلفين، بينما تردد أن تلك القرارات التصحيحية لمسيرة الدراما المصرية أغضبت نجوماً آخرين والعديد من صناع الدراما الذين يبدأون التصوير ثم يجرون التعديلات وكتابة بقية الأحداث على الهواء مباشرة أثناء التصوير.

كما اعترض على القرار بشكل غير معلن نجوم وصناع دراما مشغولون بتقديم أعمال خارج موسم رمضان.

وأكدت الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، أنه تم بالفعل تطبيق قاعدة عدم بدء تصوير أي عمل درامي قبل تسليم حلقاته كاملة، على المسلسلات الأخيرة التي أعلن عنها لموسم شتاء 2022، ومن المقرر عرضها في يناير المقبل.

وتسبب مسلسل «خالد بن الوليد» الذي كان من المقرر أن يلعب بطولته عمرو يوسف في البداية في حدوث أزمة أيضاً، إذ رفض يوسف استكمال التصوير، بسبب عدم تقديم حلقات المسلسل للمراجعة قبل تصويره، وتوقف العمل من دون أسباب معلنة.

وأوقف تصوير مسلسل «الملك أحمس» لعمرو يوسف أيضاً، بسبب الاعتراض على شكل الملك في «برومو» العمل، ما يخالف الحقائق التاريخية، وبعد جدل توقف تصوير العمل قبيل رمضان بأيام وحذف من الخارطة لمخالفاته التاريخية بعد إنفاق نحو 50 مليون جنيه على إنتاجه.

الأزمة نفسها اندلعت في مسلسل «نسل الأغراب» الذي عرض بالفعل، وكان من بطولة أحمد السقا وأمير كرارة، ولكن هذه المرة ليس بسبب المخالفات التاريخية ولكن بسبب تغيير بعض الأحداث أثناء التصوير، ما استدعى وقف الشركة المتحدة للإنتاج التعامل مع مخرج المسلسل محمد سامي.

«اللي ملوش كبير»

كان أبرز مشكلات الدراما المصرية العام الماضي، وتسبب فيها عدم اكتمال السيناريو الخلافات التي دبت بين ياسمين عبدالعزيز ومؤلف مسلسل «اللي ملوش كبير» عمرو محمود ياسين، إذ رفضت ياسمين نهاية المسلسل التي كتبت، وهي موت البطل أحمد العوضي أو سيف الخديوي الذي تزوجته ضمن الأحداث بعد خلافات مع زوجها الذي قام بدوره خالد الصاوي، وتم الإعلان عن هذه الخلافات في محيط الوسط الفني رغم نفي عمرو ياسين وياسمين لها عبر مواقع عدة.

عدم إنتاج أي مسلسل إلا بعد تسليم سيناريو العمل كاملاً قبل بدء التصوير، لتلافي الأخطاء التي حدثت في الموسم الماضي.

طباعة