من هو الشاب الأردني الذي عُيّن مديرا لأمن الدولة والاستخبارات في النمسا ؟ صور

صورة

كشفت وسائل إعلام نمساوية، أول من أمس، عن تعيين وزارة الداخلية، الشاب عمر حجاوي من أصل أردني، مديرا لأمن الدولة والاستخبارات في البلاد.
ونقلت صحيفة "فاكيندي" النمساوية، إن وزارة الداخلية حصلت على بيانات من رؤساء المتقدمين للمنصب وأجرت فحوصات أمنية للمرشحين بشكل مكثف قبل أن يستقر رأي وزير الداخلية كارل نيهمر، على اختيار حجاوي.

وحجاوي بريشنر، محقق جرائم قتل سابق ورئيس مكتب الشرطة الجنائية في ولاية النمسا السفلى مؤخرا.

ويعد "جهاز أمن الدولة الجديد" الذي يديره حجاوي المركز الأمني الأكثر حساسية في الجمهورية. 
وبحسب "فاكيندي" يعتبر حجاوي مناسبا للغاية لهذا المنصب بسبب خبرته الإدارية في جهاز الأمن العام وعمله الاستقصائي.

وشغل عمر حجاوي، البالغ من العمر 42 عاما، منصب رئيس مكتب الشرطة الجنائية في ولاية النمسا السفلى منذ عام 2017 وحتى قرار ترقيته، وحصل على تزكية من كبار القيادات الأمنية بسبب أدائه المميز خلال الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له فيينا في نوفمبر الماضي.

وولد حجاوي في منطقة جموند في النمسا السفلى، وتخرج من المدرسة الثانوية الفيدرالية في عام 1998. وانضم حجاوي إلى الدرك الفيدرالي في 1 نوفمبر 1999، وبعد الانتهاء من تدريبه الأساسي، أدى خدمته في مركز الدرك في لانغنر سيدورف في منطقة كورنوبورج.
وفي الأول من شهر مايو 2004، تم تعيينه في الإدارة الجنائية لقيادة الدرك الإقليمية في النمسا السفلى.
وبعد أن أكمل حجاوي تدريبه كموظف حكومي من 1  أكتوبر 2005 إلى 30 أبريل 2006، تم نقله إلى مكتب الشرطة الجنائية بولاية النمسا السفلى (القسم الجنائي سابقا) وعمل محققا في مجال التحقيق في الحياة والأطراف (القتل - والجرائم العنيفة). 

وفي الفترة الممتدة حتى عام 2011، تم اعتماده هناك ضمن فرق التحقيق المعنية في أكبر القضايا الجنائية في النمسا.

وفي الأول من أكتوبر 2008، أكمل تدريب الضباط ودراسة "إدارة الشرطة" في جامعة العلوم التطبيقية وينر نويشتاد، والتي أكملها في 31  أغسطس 2011 بدرجة البكالوريوس في الآداب.
وبعد إصلاح هيكلي، تم نقل حجاوي إلى قيادة شرطة مدينة شويشات في 1  أبريل 2012 وترأس قسم شؤون الشرطة الحدودية والأجنبية في مطار فيينا الدولي. وفي 1 مايو 2013، تم تعيينه أيضًا نائب قائد شرطة المدينة.

وفي سبتمبر 2012 أكمل درجة الماجستير في "إدارة الأمن الاستراتيجي" من جامعة العلوم التطبيقية وينر نويشتاد، والتي أكملها في 30 يونيو 2014 بدرجة الماجستير في الآداب. وكتب رسالة الماجستير في موضوع "مطار فيينا الدولي وخطر الإرهاب".
وفي الفترة ما بين 1 يونيو 2014 إلى 31 أغسطس 2014، تم تعيينه مؤقتا في وزارة الداخلية الاتحادية، المكتب الاتحادي لحماية الدستور ومكافحة الإرهاب.

وفي الأول من شهر أغسطس 2017، تم تعيينه رئيسا لمكتب الشرطة الجنائية بالولاية في النمسا السفلى ومنذ ذلك الحين أصبح متحدثا صحفيا منتظما.

وفي فبراير 2019، كشفت مجموعة تحقيق خاصة تم إنشاؤها في مكتب الشرطة الجنائية بولاية النمسا السفلى، تحت قيادة حجاوي، عن عصابة تعمل في جميع أنحاء أوروبا تسببت في أضرار تقدر بمئات الملايين من اليورو بمساعدة الاحتيال الاستثماري.

طباعة