أول معرض للفنون المعاصرة في السعودية

«بينالي الدرعية»: 70 فناناً عالمياً في حوار «تتبع الحجارة»

صورة

تستعد «مؤسسة بينالي الدرعية» لإطلاق الدورة الأولى من فعاليات «بينالي الدرعية» للفن المعاصر خلال 100 يوم، وهو أول معرض دولي يحتفي بأشكال الفنون المعاصرة في المملكة العربية السعودية، والمقرر عقده بدءاً من 11 ديسمبر 2021 وحتى 11 مارس 2022 داخل «حي جاكس» في منطقة الدرعية التي تحتضن مواقع تراثية عريقة.

ويكتسب «بينالي الدرعية» للفن المعاصر زخماً كبيراً بكونه أول معرض بينالي دولي يكشف عن جوهر الفنون المعاصرة بمختلف أشكالها في السعودية، حيث سيوفر منصّة إبداعية رائدة والتي سترفع بدورها الوعي حول المشهد الثقافي المزدهر في المملكة، كما سيوثق لحظة تاريخية في تعزيز الحوار الفني والثقافي وأواصر الترابط بين المجتمعات الثقافية والإبداعية في المملكة وعالم الفن الدولي. وسيضم بينالي الدرعية، الذي تم تطويره من قبل فريق عمل مؤلّف من نخبة دولية من القيّمين الفنيين بقيادة فيليب تيناري، المدير العام والرئيس التنفيذي لمركز UCCA للفن المعاصر في الصين، ستة أقسام زاخرة بأعمال فنية من إبداع ما يقارب 70 فناناً عالمياً ومحلياً، وتندرج هذه الأقسام تحت عنوان «تتبع الحجارة»، وذلك ضمن حوار مشترك مع نخبة من الفنانين والزوار حول الفنون المعاصرة.

من جهته، أكد الأمير بدر بن فرحان آل سعود، وزير الثقافة السعودي، مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة بينالي الدرعية، أن التبادل الثقافي والحضاري مع دول العالم يأتي على رأس الأولويات في هذه الفترة التي تشهد ازدهاراً ونمواً غير مسبوق للمجتمع الإبداعي في السعودية، حيث إن «بينالي الدرعية للفن المعاصر» يأتي كمنصة رائدة لمد جسور الحوار بين المبدعين من شباب السعودية، وربطهم مع العالم الفني.

وتضطلع مؤسسة «بينالي الدرعية»، التي تأسست عام 2020 من قبل وزارة الثقافة السعودية، بدور حيوي في رفد كل الأشكال والممارسات الإبداعية، كما تسهم في غرس قيم الثقافة والفنون وتأكيد دورهما في تنمية المجتمعات وازدهارها. وستنظّم المؤسسة معرضي بينالي فنيين لأول مرة في المملكة، وهما: بينالي الدرعية للفن المعاصر، المقرر إقامته هذا العام، وبينالي متخصص في الفنون الإسلامية، والمقرر إقامته في عام 2022.

وتعقيباً على الدور المحوري الذي تضطلع به مؤسسة «بينالي الدرعية» كحلقة وصل بين المشهد الفني السعودي والمجتمع الثقافي الدولي، قالت آية البكري، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «بينالي الدرعية» إن الحدث «يمثّل باكورة معارض الفنون المعاصرة من هذا النوع، والتي سيتم تنظيمها واستضافتها لأول مرة في المملكة. ولا يسعنا إلا أن نشعر بالفخر والاعتزاز لتقديم منصّة ثقافية بحجم وقيمة بينالي الدرعية خلال هذه المرحلة التي تتخللها إنجازات نوعية ومحطات تطوّر وازدهار في القطاع الفني والثقافي المحلي». مضيفة أن «بينالي الدرعية للفن المعاصر»، يجسد التزاماً تجاه دعم المواهب الفنية المحلية وتمكينها من استعراض أعمالها، عبر حوار ثقافي مثمر بمشاركة نخبة من الفنانين المرموقين من جميع أنحاء العالم.

طباعة