علماء يكتشفون «مصنع» ملابس عمره 120 ألف عام في المغرب

اكتشف باحثون عظاما يصل عمرها إلى 120 ألف سنة في كهف بالمغرب قرب ساحل المحيط الأطلسي، قد تكون أقدم أدوات لمعالجة الجلد بهدف صنع الملابس.

ونقلت صحيفة «أي بي سي» الإسبانية أن فريق البحث درس بقايا فقاريات عثر عليها في كهف «كونتريبانديرس» بالمغرب وتوصل إلى أنها كانت تستعمل فيما يبدو لصنع المعاطف.

وقالت إميلي هاليت، من معهد ماكس بلانك لعلوم التاريخ البشري في ألمانيا، والمؤلفة الأولى للدراسة، إنها عثرت وزملاؤها على 62 عظمة يترواح تاريخها بين 120 و 90 ألف عام، ويبدو أن البشر الأوائل حولوها إلى أدوات.

وتوصل الفريق إلى أن الكهف استعمل لسلخ الحيوانات، ليس فقط لاستعمال لحومها، بل لاستغلال جلودها أيضا.

وقال الفريق إن العظام كانت على شكل أدوات للكشط، ما يعني أنها كانت تستعمل في إزالة الأنسجة الداخلية من الجلد وإزالة فراء الحيوانات.

وعثر في الكهف على بقايا الثعالب الرملية، وابن آوى والقطط البرية وكلها سلخت بطرق لاتزال تستعمل حاليا. كما عثر الفريق على سن حوت استخدم على ما يبدو في تقشير الحجر.

وقال باحث من الفريق للصحيفة الإسبانية إنه من المرجح جدا أن الجلود استخدمت للملابس، رغم أن استخدمات أخرى للجلود مثل أدوات للتخزين تبقى واردة ولا يمكن استبعادها.

وأشارت الصحيفة إلى أن دراسات أخرى سبق أن أكدت أن الملابس صنعت من قبل البشر قبل 170 ألف سنة على الأقل في أفريقيا، رغم عدم العثور على دليل قوي مثل ما عثر عليه في الكهف المغربي.

طباعة