العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    في عدد المجلة الجديد

    «الناشر الأسبوعي» تضيء على الحملة الثقافية العالمية للشارقة

    صورة

    سلطت مجلة «الناشر الأسبوعي» الضوء في عددها الجديد على أهمية الحملة الثقافية العالمية للشارقة ودلالاتها ومرتكزاتها، التي تؤكد دور المعرفة في تآخي الشعوب.

    ونشرت المجلة، التي تصدر عن هيئة الشارقة للكتاب في عددها الـ35، موضوعات تتعلق بالتأليف وصناعة النشر والترجمة.

    وأكد رئيس هيئة الشارقة للكتاب رئيس التحرير، أحمد بن ركاض العامري، في افتتاحية العدد أن «رسالة الشارقة إلى العالم التي تنقلها هيئة الشارقة للكتاب، تأتي وفق رؤية صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في تعمير البناء المعرفي، من خلال مشروع الشارقة الثقافي التنويري الذي انطلق قبل أربعة عقود»، مشيراً إلى أن الحملة تؤكد على الكلمة بوصفها حكمة العصور، وتُذكّر مجدداً أن «الأبجدية التي وُلدت في منطقتنا الحضارية، هي أعظم اختراع على مرّ الزمن».

    ووصف الكتاب بأنه خريطة الطريق إلى حاضر مشرق ومستقبل إنساني متقدّم، وهو خريطة الطريق إلى تنمية شاملة في كل المجالات، وهو خريطة الطريق إلى حياة بين جيران في القارات، حياة تسودها قيم العدل والحق والجَمال والمساواة والاحترام.

    وأضاف العامري: «الحملة تؤكد على حق المعرفة للجميع، وأنها حق أساسيّ للقارئ أينما وُجد»، لافتاً إلى أن رسالة الشارقة تتضمن كل ذلك، وتنطلق من حكمة الكلمة المنيرة للعقول والبيوت معاً، التي تعدّ رسالة عابرة للثقافات والأعراق والحدود.

    من جانبه، كتب مدير التحرير، علي العامري، زاويته عن دلالات حملة هيئة الشارقة للكتاب، تحت عنوان «اقرأ حتى أراك»، جاء فيها أن الشارقة تؤكد «في خطابها أنّ الكلمة هويّة جامعة للإنسانية، وأنها مفتاح باب الذات وباب الآخر الإنساني»، مشيراً إلى أن الشارقة «تقول لكل إنسان على هذا الكوكب (اقرأ حتى أراك)، مثلما قال سقراط لأحد تلاميذه (تكلّم حتى أراك)، هذه الحكمة المكثّفة التي تبيّن أن الكلام كشّاف، وليس التبختر والقشور الخارجية، وأن هذا التلميذ سيبقى (غير مرئي) إلى أن ينطق، فيتحقق وجوده ويغدو مرئياً».

    طباعة