العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بعد 13 عاماً من «التحكم» بالمغنية

    أخيراً.. والد بريتني سبيرز يتخلى عن وصايته عليها

    صورة

    وافق والد بريتني سبيرز على التخلّي عن الوصاية التي يمارسها على ابنته منذ 13 عاماً، بعدما شنّت النجمة الأميركية هجوماً قضائياً لقي تغطية إعلامية واسعة لكفّ يده عن شؤونها الشخصية والمالية.

    وينوي جايمي سبيرز «التعاون مع المحكمة والمحامي الجديد لابنته تمهيداً لانتقال سلس إلى وصيّ جديد»، بحسب ما كشف وكلاء الدفاع عنه في مستندات قضائية كان موقع «تي إم زي» المتخصّص في أخبار المشاهير أول من ذكرها.

    ويعدّ هذا القرار نصراً لنجمة البوب، البالغة 39 عاماً، وانقلاباً في موقف والدها الذي قال في بادئ الأمر إنه سيعترض على الدعوى القضائية التي رفعتها بريتني سبيرز لسحب الوصاية منه.

    وكان هذا التدبير يتيح للوالد التحكّم بالكامل بموارد ابنته المالية منذ 2008، عندما أثار الوضع النفسي لابنته القلق بعدما سقطت سقوطاً مدوياً حظي بتغطية إعلامية واسعة. وجاء في المستند المقدّم من محامي الوالد «هل تغيير الوصيّ هو في مصلحة السيّدة سبيرز؟ إنها مسألة قابلة للنقاش إلى حدّ بعيد».

    وأردف المحامون «صحيح أن السيّد سبيرز يتعرض لهجوم شرس وغير مبرّر، غير أنه يعتبر أن نزاعاً عاماً مع ابنته حول دوره كوصيّ لن يخدم مصالح المغنية»، من دون الإشارة إلى متى ينوي التخلي عن هذا الدور تحديداً.

    وأشاد محامي بريتني سبيرز، ماثيو روزنغارت، بهذا القرار في بيان، وقال «يسعدنا أن نرى أن السيّد سبيرز ومحاميته أقرّا اليوم في مستند قضائي بسحب الوصاية. وتمّ إحقاق العدالة لبريتني».

    غير أن هذه القضية العائلية المتمحورة على ثروة مالية قد تكون بعيدة عن خواتمها. فقد صرّح محامي المغنية «سنواصل تحقيقنا الدؤوب في سلوك السيّد سبيرز وآخرين، خلال السنوات الـ13 الأخيرة، عندما كان يجني ملايين الدولارات من ابنته».

    وأعرب رونزغارت عن سخطه من «الهجمات المخزية والمشينة التي تستهدف بريتني سبيرز، وغيرها» والآتية في رأيه من والدها ومحاميته.

    • محاميها: «سنواصل التحقيق في سلوكه، وفي ملايين الدولارات التي جناها من ابنته».

    طباعة