برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    حيوان محكوم بالإعدام يثير مظاهرات ضد رئيس الوزراء البريطاني !

    أثار مصير حيوان ألبكة، وهو حيوان شبيه بالجمل الصغير، يبلغ من العمر ثماني سنوات، واسمه جيرونيمو، انتقادات لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بعد أن أمرت حكومته بقتل الحيوان بسبب فحوص أكدت إصابته بمرض السل البقري.
    وأدت أوامر قتل الألبكة، وهو حيوان ثديي من فصيلة الجمال، إلى مناشدات أطلقتها صاحبته هيلين ماكدونالد لجونسون وزوجته كاريل، إبداء الرحمة مما دفع بعض المشاهير إلى مطالبة جونسون بتحاشي ما وصفوها بكارثة تضر بالصورة العامة.
    ووفق "سكاي نيوز عربية"من المقرر خروج مسيرة الاثنين، يشارك فيها مدافعون عن جيرونيمو أمام مقر جونسون في داونينغ ستريت. ووقع أكثر من 97 ألف شخص التماسا يدعو لإنقاذ الحيوان.

    ومع إصرار وزراء على قتله، ناشد ستانلي، والد جونسون البالغ من العمر 80 عاما، السلطات تجنب "إعدام" جيرونيمو وتركه يعيش بسلام في مقاطعة غلوسترشير الإنجليزية.

    وقال لصحيفة ذا صن: "آمل وأعتقد أن إعدامه يمكن تجنبه حتى في هذه المرحلة المتأخرة".

    وقالت ماكدونالد، وهي ممرضة بيطرية، إن فحوص الحيوان كانت سلبية عندما نُقل من نيوزيلندا وإنها أنفقت آلاف الجنيهات في معركة قضائية خاسرة لإنقاذه. وقالت لصحيفة ذا صن إنها مستعدة للتضحية بروحها فداء لجيرونيمو.

    وذكر وزير الزراعة البريطاني جورج يوستيس أن المصير الذي ينتظر جيرونيمو حزين لكن القواعد واضحة وتنص على قتل الحيوانات التي تثبت إصابتها بالسل البقري.

    وتربى الألبكة على وجه الحصر لأجل اللحوم والألياف فقط لصغرها على أن تستخدم مثل باقى الحيوانات.واعتبرت الألبكة طعاما شهيا من قبل سكان الانديز، حيث استعملوا لحمها كطعام لهم.

    والألبكة من أكثر الحيوانات "اجتماعية"، حيث تعيش في قطعان أو مجموعات عائلية، والألبكة تحذر القطيع من الأخطار عن طريق استنشاق صاخب، ويمكن للقطيع مهاجمة أصغر الحيوانات المفترسة باستخدام قدميه الأماميتين عن طريق ركله أو بالبصق عليه.

    طباعة