برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أعمال تواجه مصيراً غامضاً بعد رحيل الفنانة

    غياب دلال عبدالعزيز يضع الساحة الفنية في موقف صعب

    رحيل النجمة تسبّب في أزمة لأعمال كانت تشارك فيها ولم تُعرض بعد. أ.ف.ب

    صدمة كبيرة شكّلها رحيل الفنانة، دلال عبدالعزيز، لدى جمهورها الذي كان يأمل تحسّن حالتها الصحية، على مدار الأشهر الماضية، التي كانت الفنانة تصارع فيها المرض.

    وعلى الصعيد الفني، تسبّب رحيل النجمة في أزمة لأعمال كانت تشارك فيها ولم تعرض بعد، وبعضها كان يتم تحضيره وهي بطلة أساسية فيه، ووضعت وفاة الفنانة صنّاع تلك الأعمال في موقف صعب، ولم يعد لديهم سوى توقف المشروعات بشكل عام، أو استكمالها بفنانة بديلة.

    «عالم موازي»

    من الأعمال التي يبقى مصيرها مجهولاً بسبب رحيل دلال عبدالعزيز، مسلسل «عالم موازي» الذي خرج من الماراثون الرمضاني الماضي، بعد إصابة دنيا سمير غانم ودلال عبدالعزيز وهشام جمال بفيروس «كورونا»، إذ كان من المفترض عرضه في النصف الثاني من رمضان، وكشفت مصادر أن هناك حالة من الصدمة أصابت أبطال العمل وصنّاعه، ومن المحتمل عدم استكماله حالياً، أو تغيير طاقم العمل بالكامل، إذ لم يصور الكثير من مشاهده، وهو العمل الذي أصيبت خلاله دلال بفيروس «كورونا»، ما أحدث حالة من التشاؤم بين صنّاعه، خصوصاً أن دنيا سمير غانم هي البطلة.

    وخلال الشهور الماضية تم الإعلان عن التحضير لجزء ثانٍ من مسلسل «في بيتنا روبوت»، الذي شاركت في بطولته الراحلة دلال عبدالعزيز، لكن بعد وفاتها سيقابل الجزء الثاني مصيراً مجهولاً.

    وشارك في بطولة «في بيتنا روبوت»، إلي جانب الراحلة، هشام جمال، وليلى أحمد زاهر، ومحمد أوتاكا، وشيماء سيف، وعمرو وهبة.

    تعديلات

    هناك مشروعات أخرى كان يُخطط لها، مثل مسلسل «سابع جار» في جزئه الثالث، إذ تلعب دلال عبدالعزيز الدور الأساسي فيه، إلى جانب الفنانة شيرين، وعدد من النجوم الشباب مثل سارة عبدالرحمن ورحمة حسن ومحمد علاء.

    ولم يعلن صنّاع العمل عن مصير الجزء الجديد بعد وفاة دلال، وهل سيتم تعديل السيناريو وإلغاء دور الأم أم سيتم استبدالها تماماً بممثلة أخرى.

    وكان آخر أعمال دلال عبدالعزيز مسلسل «ملوك الجدعنة» مع مصطفى شعبان وعمرو سعد وياسمين رئيس، والراحل يوسف شعبان، وكان من المقرر أيضاً عمل جزء ثانٍ من العمل بعد نجاحه في رمضان الماضي، وكانت الفنانة قد توفيت في أحداث الجزء الأول، وستظهر بصورة «فلاش باك» في الجزء الثاني، لكن بعد وفاتها قد يتم التعديل بشكل كبير على الأحداث، ورددت مصادر أن العمل أيضاً قد لا ينفذ الجزء الثاني منه بعد وفاة نجمين من أبطاله، وهما دلال عبدالعزيز ويوسف شعبان، عقب إصابتهما بفيروس «كورونا».

    «تسليم أهالي»

    رغم توقف مشروعات كانت دلال عبدالعزيز ستشارك في بطولتها، لكن هناك أخرى قد انتهت الراحلة من تصويرها وستعرض قريباً، ومن أبرزها فيلم «تسليم أهالي» الذي انتهت من تصويره منذ أشهر طويلة، ولم يعرض حتى الآن.

    ويلعب بطولة «تسليم أهالي» دنيا سمير غانم، وهشام ماجد، وبيومي فؤاد، ومحمد أوتاكا، وتظهر خلال الفيلم مجموعة كبيرة من ضيوف الشرف منهم إيمي سمير غانم ولوسي وآخرون، وهو من تأليف شريف نجيب، وإخراج خالد الحلفاوي.

    «ناجي»

    انتهت الراحلة دلال عبدالعزيز، قبل رمضان الماضي، من تصوير دورها في فيلم «ناجي»، وهو من بطولة محمد الشرنوبي، وهدى المفتي، ومحمود البزاوي، والفيلم من تأليف وإخراج شريف نجيب، لكن إلى الآن لم يحدد موعد نهائي لعرضه.

    • آخر أعمال دلال عبدالعزيز كان «ملوك الجدعنة» مع الراحل يوسف شعبان.

    • فيلم «تسليم أهالي» انتهت الفنانة من تصويره منذ أشهر، ولم يعرض حتى الآن.

    طباعة