برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    السجن ثلاث سنوات ونصف سنة لألمانية فنانة.. في الاحتيال

    أصدرت محكمة بريطانية الخميس حكماً على امرأة ألمانية بالسجن ثلاث سنوات ونصف سنة لاستغلالها سمعة عائلة زوجها في عالم الفن لبيع عمل فني بطريقة احتيالية وتوفير ما يلزمها من مال لحياتها الباذخة.
    ودينت أنغيلا غولبنكيان (40 عاماً) بارتكاب عمليتي احتيال تجاوزت قيمتهما مليون جنيه إسترليني (1,4 مليون دولار).
    ففي مايو 2017، باعت لشركة «آرت إنكوربوريتد» في هونغ كونغ مقابل 982 ألف جنيه إسترليني (1,3 مليون دولار) عملاً للفنانة اليابانية يايوي كوساما، وهو عبارة عن يقطينة ضخمة صفراء مرقطة، مع أنها لم تكن تملكه.
    كذلك أقنعت عام 2018 صديقتها جاكي بول التي تعيش في لندن بأن تعهد إليها بمدخراتها البالغة 50 ألف جنيه استرليني (70 ألف دولار) لتوظيفها في سوق الفن، لكنها أخذت المبلغ ولم تفِ بوعدها، ولم تُعد لها المال إلا بعدما تم إبلاغ الشرطة بالسرقة.
    واستخدمت المتهمة المتزوجة من الوكيل الرياضي دوارتي غولبنكيان اسم عائلة زوجها المنتمي إلى أسرة فنية مهمة، لإقناع ضحاياها بأنها كانت وسيطةً فنية، حتى يعهدوا إليها بمدخراتهم.
    وقالت المدعية العامة لورا هون خلال المحاكمة أن أنغيلا غولبنكيان «استخدمت وضعها الزوجي وعلاقاتها النافذة في عالم الفن للايحاء بأن أنشطتها الإجرامية شرعية».
    وأقرت المتهمة بأنها مذنبة في التهمتين، موضحةً لمحكمة ساذيك كراون في لندن أنها أهدرت ما غنمته للصرف على أسلوب حياتها الفاخر الذي شهد تراجعاً كبيراً عندما اختلف زوجها مع عائلته.
    وأوضحت أنها أنفقت 121 ألف جنيه (169 ألف دولار) على السفر و 56 ألف جنيه (78 ألف دولار) على الأعمال الفنية ومبالغ أخرى على السلع الكمالية واستئجار الطائرات.
    وحكم عليها القاضي ديفيد توملينسون الخميس بالسجن ثلاث سنوات ونصف سنة، علما أنها سبق أن أمضت في السجن ما يعادل عامين بعد اعتقالها في لشبونة ووضعها في الحبس الاحتياطي في سجن برونزفيلد (غرب لندن) في ديسمبر 2020.

    طباعة