العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تعاون بين «بيئة أبوظبي» و«الدولية للأراضي الرطبة»

    بوابة إلكترونية لتقدير أعداد الطيور المائية في العالم

    عملية الإطلاق تمت بعد جلسة نقاشية خلال ندوة عالمية. أرشيفية

    أطلقت هيئة البيئة - أبوظبي، بالتعاون مع المنظمة الدولية للأراضي الرطبة، بوابة إلكترونية لتقدير أعداد الطيور المائية، وتعتبر هذه البوابة منصة تفاعلية إلكترونية تضم أحدث البيانات حول حالة وتوزيع مجموعات الطيور المائية في العالم.

    وتمت عملية الإطلاق بعد عقد جلسة نقاشية خلال ندوة عالمية نظمتها المنظمة الدولية للأراضي الرطبة بالشراكة مع هيئة البيئة - أبوظبي والتي قدمت دعماً مالياً لتطوير البوابة.

    ومع وجود أكثر من 870 نوعاً من الطيور المائية ستوفر البوابة الإلكترونية الجديدة أحدث المعلومات حول تقديرات أعداد الطيور المائية واتجاهات أكثر من 2500 مجموعة من هذه الطيور، وتتنوع هذه الطيور من طيور الفلامنغو التي يمكن مشاهدتها بانتظام في الأراضي الرطبة الساحلية والداخلية في الإمارات العربية المتحدة وطيور كركي ساروس المهيبة التي يبلغ طولها أكثر من 1.5 متر، ما يجعلها من أطول الطيورالتي تنتشر في الأراضي الرطبة وحقول الأرز في جنوب شرق آسيا وأستراليا.

    وقالت الأمين العام لهيئة البيئة - أبوظبي، الدكتورة شيخة سالم الظاهري، إن البوابة الجديدة ستسهم في جعل الوصول إلى معلومات حول الطيور المائية الرئيسة أسهل بكثير للسلطات المعنية بإدارة ومراقبة هذه الطيور مثل هيئة البيئة - أبوظبي وستساعدنا بالتأكيد على تحديد مواقع الأراضي الرطبة الجديدة التي يمكن أن يتم ضمها إلى اتفاقية رامسار.. وسيكون الدعم الذي قدمناه مفيداً للغاية للمستخدمين بدءاً من الحكومات إلى الباحثين والمهتمين في المحافظة على الحياة الفطرية على الصعيدين الوطني والإقليمي وفي جميع أنحاء العالم.

    وتوفر البوابة الإلكترونية روابط لـ160 نوعاً من الطيور المائية المهددة وفقاً للقائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض الصادرة عن الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، كما تدعم البوابة تطوير وأعمال اتفاقية رامسار بما يتعلق بمعاهدة الأنواع المهاجرة واتفاقية التنوع البيولوجي وكذلك المبادرات الإقليمية، ومسارات هجرة الطيور الرئيسة.

    طباعة