برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «مناجم بيع الكلى» في أفغانستان..الجميع بجرح كبير من المعدة إلى الظهر

    بسبب سوء الأحوال في أفغانستان أصبحت أمامهم معادلة واضحة، إما العيش بكلية واحدة، أو الموت من الجوع، والحل لا يحتاج للكثير من التفكير، لذلك ترى لدى العديد في أفغانستان تلك الندبة المعروفة على جانبهم، والتي تدل على أنهم بالفعل ذهبوا مع الخيار الأول وقاموا ببيع إحدى كليتيهم.

    ونقلت " سكاي نيوز" عن صحيفة "إكسبريسن" السويدية التي تتبعت هذه الظاهرة في أفغانستان، ولم يقابلوا الأشخاص الذين باعوا كلاهم فحسب، بل قابلوا ايضاً المشترين في تلك السوق السوداء التي لا تعرف الرحمة.

    يقع مخيم ساشانبه في إقليم هرات، وهو مكان تملؤه البيوت الطينية، ويخيم عليه الفقر، ما جعله منجماً لبيع الكلى، في هذا المخيم فقط هناك أكثر من مئة شخص لديهم تلك الندبات على جانبه والتي تمتد من معدتهم إلى الظهر، من ضمن 120 عائلة هم كامل تعداد المخيم.

    يقول الرواة في هذا المخيم أن أول من باع كليته كان شخصاً يدعى أحمد محمدي، رجل نحيف كان يرتدي عمامة خضراء حينما قابلته الصحيفة، قام ببيع كليته في السوق السوداء، ويبدو أن ذلك أغرى غيره بسلوك نفس الطريق فقام كبار عائلته ببيع كلاهم، ثم آخرون في المخيم، أما أقاربه الذين رفضوا بيع كلاهم فقد ماتوا من الجوع واحداً تلو الآخر.

    باع أحمد كليته قبل حوالي خمس سنوات حينما كان يواجه هو وأسرته الموت من الجوع، أطفاله كانوا ينامون على الأرض ببطون فارغة، قام باقتراض بعض المال ليشتري الدقيق والزيت والأرز، وكثرت ديونه، ثم أتى أصحاب الدين إلى منزله وقالوا إنهم سيأخذون أحد أبنائه إن لم يسدد ما عليه، وفي أحد الأيام كان بجانب مستشفى لقمان الحكيم في إقليم هرات، وهو أول مستشفى متخصص في زراعة الكلى في أفغانستان، حينها رأى ورقة معلقة كإعلان.

    لم يكن أحمد يجيد القراءة، لذلك سأل أحد المارة عن محتوى الإعلان، قال له ذلك الشخص أن هذا إعلان من شخص يحتاج إلى كلية، وأنه مستعد لدفع مال مقابل ذلك.

    اسم الشخص صاحب الإعلان كان (غول لالا)، تواصل معه أحمد، وقال له أنه مثقل بالديون ويريد أن يبيع كليته. وبالفعل تم الاتفاق، دخل أحمد لغرفة العمليات ليتم أخذ كليته، وخرج ومعه ما يقارب من 2700 دولار، حينما وصل للمخيم استقبله أصحاب الدين، ليسدد ما عليه ويبقى معه حوالي 170 دولاراً.

    بعد أن باع كليته كان عليه أن يذهب كل شهر للمراجعة في المستشفى، ولكنه لا يملك مالاً لذلك لم يذهب، وحينما ينام تقوم زوجته بوضع وسادات حوله حتى لا يتحرك وهو نائم، يقول إنه يشعر بالكثير من الألم، وإنه نادم على ما فعله.

    حالياً عاد أحمد لنفس حالة الفقر التي كان فيها، ويقول إن الحل الوحيد المتبقي أمامه أن يبيع أحد أبنائه، وهو نفس الابن الذي كان يهددونه بأخذه أصحاب الدين.

    زوجة أحمد "بيبي غول" باعت أيضا كليتها منذ حوالي سنتين، وكانت حاملا حينها، وحينما ولدت شعرت بالكثير من الألم، تقول إنها لا تزال صحتها ضعيفة حتى الآن، ولا تستطيع حمل شيء ولا حتى الماء، تقول إنها أيضاً لم تذهب إلى المستشفى لأنهم لا يملكون المال لذلك.

    أصغر من باع كليته في عائلة أحمد فتاة اسمها (بيري غول)، وهي لا تعرف عمرها بالضبط، تقول: أعتقد أن عمري عشرين عاماً.

    تقول إنها تأكدت تماماً أن حياتها ستكون بائسة، فقد تزوجت حينما كان عمرها 15 عاماً، ثم أصيب زوجها بجروح في ساقيه وعدة أماكن في جسده بسبب هجوم صاروخي، لذلك أصبحت هي المسؤولة عن رعايته في هذه السن المبكرة.

    لم يكن لدى بيري أي شخص تلجأ إليه، لذلك اتجهت واليأس يملؤها إلى مستشفى آريا الأفغاني وهو ثاني مستشفى في هرات متخصص في عمليات زرع الكلى. ووجدت مشتريا من كابول، السعر الذي باعت به كليتها كان أعلى حيث وصل لحوالي 4400 دولار، حيث أن أعضاء الشباب تباع بأسعار أغلى.

    أخذت تصرف من هذا المبلغ على رعاية زوجها الذي مات بعد مدة، ولم يكن لديهم أطفال. وهي الآن تعتبر أرملة، بكلية واحدة، ولا تزال في أول شبابها.


    في المخيم فتى مريض يسمونه (المجنون)، يبلغ من العمر خمسة عشر عاماً واسمه محمد شاه، وهو ابن شقيق أحمد، إعاقته تمنعه من الوقوف والمشي، ويعاني من شلل دماغي، ولا تعرف والدته ذات الخمسة وثلاثين عاماً ماذا تفعل به، وأحياناً تقوم بربطه حتى لا يؤذي نفسه.

    لم تعرف هي وزوجها كيف سيدفعان تكاليف رعايته، لذلك قاما ببيع كليتيهما.

    تقول إن ابنهما الآن أصبح يذهب للمستشفى لتلقي الرعاية، لكنها وبعد أن مرت بهذه التجربة تقول إن الأمر لم يكن يستحق ذلك، فقد أصبحت ضعيفة جداً، ولم تعد قادرة على العمل كما كانت، ولا تزال أمورهم المادية صعبة. وتضيف: "يؤسفني أنني بعت كليتي، أتمنى أن يكون ابني قد مات بدلاً من ذلك."

     

    طباعة