العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    العثور على خروف محنط عمره 1600 عام في منجم ملح إيراني

    اكتشف باحثون بقايا خروف محنطة في منجم ملح في إيران، حافظت على الأنسجة الرخوة التي لا تزال ملتصقة بالعظام، وفقا للخبراء. وقام فريق دولي من علماء الوراثة وعلماء الآثار بسلسلة الحمض النووي من مومياء الخروف التي يبلغ عمرها 1600 عام، والتي عُثر عليها في منجم الملح الإيراني القديم شهراباد، على بعد حوالي 230 ميلا من طهران.

    وكشف العلماء عن ممارسات تربية الأغنام في ذلك الوقت، وكيف يمكن للتحنيط الطبيعي أن يؤدي إلى تدهور الحمض النووي، وفقا للفريق الذي يقوده علماء الوراثة من كلية ترينيتي في دبلن.

    وهذه العملية الطبيعية، حيث يُزال الماء من الجثة، مع الحفاظ على الأنسجة الرخوة التي يمكن أن تتحلل لولا ذلك، شوهدت في بقايا بشرية من المنجم.
    وفي حين أن الحمض النووي القديم عادة ما يتلف ويتفتت، ما يجعل من الصعب دراسته، وجد الفريق أن الحمض النووي لمومياء الخروف هذا "محفوظ جيدا للغاية''.

    وحسب "الديلي ميل" البريطانية كانت هناك أجزاء أطول من الحمض النووي وأقل تضررا مما قد يكون مرتبطا ببقايا شيء يبلغ عمره 1600 عام.

    ومن المعروف أن منجم ملح شهراباد يحافظ على المواد البيولوجية من خلال عملية طبيعية بسبب البيئة الغنية بالملح.

    ويؤكد البحث الجديد أن عملية التحنيط الطبيعية التي تحدث في المنجم حفظت أيضا بقايا الحيوانات.

    واستغل فريق البحث هذا من خلال استخراج الحمض النووي من قطعة صغيرة من الجلد المحنط من ساق عُثر عليها في المنجم.

    وتعزو المجموعة ذلك إلى عملية التحنيط، حيث يوفر منجم الملح ظروفا مثالية للحفاظ على الأنسجة الحيوانية والحمض النووي.

    وأوضح الفريق أن تأثير منجم الملح شوهد أيضا في الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في جلد أرجل الخروف.

    وسيطرت العتائق والبكتيريا المحبة للملح على المظهر الميكروبي - المعروف أيضا باسم الميتاجينوم - وربما ساهمت أيضا في الحفاظ على الأنسجة.

    واكتشف الفريق أن الحيوان المحنط يشبه وراثيا سلالات الأغنام الحديثة في المنطقة.

    طباعة