برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بعد أيام على فاجعة فتاة الحسكة السورية.. جريمة شرف ثانية لمراهقة سجنها والدها 18 شهرا

    أقدم والد على قتل ابنته «خنقا» في الحسكة شمال شرق سوريا بذريعة الشرف، وذلك وسط حالة غضب لم تهدأ بعد أثارها مقتل فتاة بأيدي عائلتها لسبب مشابه في المحافظة ذاتها.

    وكالة «نورث برس» في الشمال السوري، نقلت عن مصادر محلية من الحسكة أن «الطفلة آية خليفو» (دون الـ 16 عاما) قُتلت خنقا بيد والدها.

    وقالت الوكالة إن الأب كان قد حبس ابنته في المنزل، ومنعها من مغادرته طيلة عام ونصف العام، وذلك «بعد تعرضها للاغتصاب من قبل ابن عمها»، حسب مصادر الوكالة.

    وأضافت مصادر الوكالة أن الأب قتل ابنته بعد أن صدر حكم قضائي على المغتصب بالسجن 30 عاما، وهو ما دفعه إلى ارتكاب جريمته إذ رأى أن ابنته «هي السبب وراء الحكم الصادر بحق ابن عمها».

    ونقلت «روسيا اليوم» عن الناشطة النسوية أفين باشو، وهي عضوة في منسقية مؤتمر ستار (منظمة نسوية تعنى بشؤون النساء)، إن المنظمة طالبت قوى الأمن الداخلي (الأسايش) بالقبض على القاتل وتسليمه للعدالة«نظرا لوجود الأب القاتل ضمن الحيز الذي تسيطر عليه«.

    وقبل أيام انتشر تسجيل مروع، لقتل فتاة»بذريعة الشرف«بمشاركة 11 شخصا من عائلتها، ما أثار غضبا واسعا ومطالبات بمحاسبة القتلى.

    طباعة