العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «فتاة المايوه» في مصر : منعوني من السباحة لأنني محجبة.. وهالة سرحان تعلق : دي مهسترة !

    قالت الفتاة المصرية دينا هشام ضحية التنمر بسبب ارتداء مايوه شرعي بحمام سباحة، إنها عضوة في ناديين، والناديان لا يسمحان للمحجبات بالنزول لحمام السباحة، «بيقولولنا فيه بسين هناك روحوا عوموا فيه، ولكن البسين الحلو المنور ده مش هتنزلوا فيه».

    وأضافت وفق موقع "آخر ثانية" المصري أنها ابنة الدكتورة هبة قطب، المتخصصة في الاستشارات الزوجية والأسرية، وأستاذة الطب الشرعي بجامعة القاهرة، لافتة إلى أن حمام السباحة الآخر الذي كانوا يدعون المحجبات للنزول فيه هو مخصص للتدريب ودائما ما يكون مزدحما بالمتدربين.

    وتابعت: «أنا هروح بقلب جامد وأنزل البسين في أي حتة وأقوله أن القانون بيساندني، ولكن لو فيه قانون من وزارة الشباب والرياضة يجب اللائحة الداخلية للنوادي التي تمنع تنزول المحجبات فيها هكون شاكرة جدا، لأن أغلب النوادي تحت إشراف وزارة الشباب والرياضة».
    وفي وقت لاحق هاجمت الإعلامية هالة سرحان، دينا هشام، التي عرفت باسم «فتاة المايوه» على خلفية أزمة منعها من ارتداء «البوركيني»، وذلك عبر حسابها الرسمي على موقع التدوينات القصيرة «تويتر».

    وقالت «هالة» : «حكاية الشابة المهسترة اللي بتعيط وتردح إنها عايزة تعيش حياتها ومنعوها من المايوه الشرعي، حقها تلبس ما تريد لكن يبدو أنها تؤدي دورا ضد التعاطف الشعبي مع فتاة الفستان وأعلنت إنهم، معرفش مين هم؟، سكتوا على اللي قلعوا وشربوا وغنوا وقالت وسكتنا لكم.. طيب أنت عايزة تروحي عندهم ليه أصلا؟».
    ثم أتبعت هالة سرحان منشورها بآخر، إذ نشرت صورة فتاة الفستان برفقة إحدى الصور القديمة للفتاة المصرية وعلقت عليها: «الهوية المصرية قبل تزييفها وبالمناسبة بقى دي أصل ربطة الايسبانش مفيش أصلا إيشاربات في إسبانيا.. دي ربطة مصرية أصيلة».

    طباعة