العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    6 أسباب غير متوقعة للنوم والكسل

    الكسل والخمول وكثرة النوم، هي الشكوى الأكثر انتشاراً بين الناس، خصوصاً في فصل الصيف، وبعد جائحة كورونا، ولكن هل يمكن أن تكون هناك أسباب طبية ومرضية، خلف هذه الشكوى؟

    تقول بعض الدراسات أن هناك أسبابا تقليدية وأخرى غير معروفة تعزز الشعور بالخمول والرغبة في النوم، ومن هذه الأسباب:

    1  الاكتئاب وأعراضه
    بدايات الاكتئاب عادةً لا تكون عنيفة، خاصة إن لم يكن منبعها حدثاً جللاً، مثل وفاة عزيز أو انهيار حياة عاطفية، ولكن من أولى علامات الاكتئاب تغيرات النوم؛ إما بالأرق الشديد أو النوم لساعات طويلة وغير معتادة، وهي واحدة من محاولات الهروب من الواقع. أما الخمول فهو من أعراض الاكتئاب الواضحة، والتي تقع تحت بند فقدان الشغف والاهتمام، وعدم الرغبة في التحدث والاختلاط.

    2  نقص فيتامين دي D

    يمكن الحصول على فيتامين دي D من التعرّض للشمس بشكل أساسي، ومن بعض أنواع الطعام. ونظراً لظروف كورونا التي جعلت غالبية الأشخاص يعملون من المنزل؛ فإنَّ العديد صار في حالة عزلة وبعد عن الشمس وضوء النهار.

    3  متلازمة الكوخ
    واحدة من الأمراض النفسية الحديثة التي لاحظها الأطباء النفسيون في إيطاليا، بعد أن شاهدوا أعراضها على الأشخاص المحجورين في منازلهم لفترات طويلة بسبب الكورونا، وتبين أنّ العزل الإجباري مع الأجواء الكئيبة والمشحونة والخوف على الحياة، تدفع الفرد لتفضيل البقاء بمفرده، والشعور بالخمول وكثرة النوم.

    4 اضطراب نشاط الغدة الدرقية
    فرط نشاط الغدة الدرقية يتسبب في تنبيه المخ بصورة زائدة عن الحاجة، وبالتالي المعاناة في النوم. أما خمولها فهو واحد من أشهر الأسباب التي تؤدي إلى النوم لساعات طويلة، والشعور الدائم بالخمول والتعب وعدم القدرة على إنجاز أية مهام.


    5  مرض السكري
    اضطراب مستويات السكر في الدم، وهو أحد أعراض مرض السكري، هو واحد من الأسباب الرئيسية للشعور بالخمول وصعوبة التركيز، والرغبة في النوم لساعات طويلة أثناء النهار.

    6   السمنة
    يعتقد العديد من الأطباء أن كثرة النوم وقلة الحركة تتسببان بالسمنة، بينما يرى البعض الآخر أن السمنة قد تتسبب في رغبة الفرد في النوم لساعات طويلة، وتولّد عنده سلوكاً من الكسل والخمول وعدم الرغبة في مخالطة الآخرين.

    طباعة