العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    طالبوا باحترام خصوصياتهم العائلية

    نجوم عالميون يرفضون نشر صور أبنائهم: لم نحصل على موافقة الأطفال

    صورة

    مبادرة لافتة طرحها ثلة من المشاهير والنجوم العالميين لحماية خصوصيتهم، وحجب أي تفاصيل متعلقة بأطفالهم، وذلك عبر الامتناع عن نشر صورهم أو الفيديوهات التي تجمعهم بهم على أي منصة من منصات التواصل الاجتماعي، التي باتت طافحة بصور عائلات عدد كبير من المشاهير والنجوم، الذين يعمدون باستمرار إلى نشر مقاطع مصورة وصور جماعية مع عائلاتهم، رغبة منهم في الشهرة والصيت، واستقطاب المزيد من المتابعات والاهتمام على «السوشيال ميديا».

    حدود واضحة

    النجم والموسيقي الكندي ريان جوسلينغ، وزوجته النجمة الأميركية إيفا منديز، قررا ترك خيار ظهور ابنتيهما إلى حين بلوغهما سن الرشد، إن كانتا تريدان ذلك.

    منديز صرحت لأحد متابعيها الذي سألها على موقع «إنستغرام»، عن سبب عدم نشرها لصور ابنتيها، قائلة «لطالما كانت لدي حدود واضحة عندما يتعلق الأمر بزوجي وأولادي. سأتحدث عنهم بالطبع، مع حدود، لكنني لن أنشر صوراً لحياتنا اليومية. وبما أن أطفالي مازالوا صغاراً، فأنا لا أستطيع أن أحصل على موافقتهم. ولن أنشر صورهم حتى يبلغوا من العمر ما يكفي لمنحي موافقتهم».

    حياة صعبة

    ورغم الشهرة الكاسحة التي حققتها ولاتزال المؤلفة والمغنية الإنجليزية أديل، إلا أنها تتشبث بقناعاتها القديمة، وبحماية خصوصية عائلتها، خصوصاً ابنها أنجيلو الذي حرصت على إبقائه خارج نطاق الشهرة والصحافة التي تحيط بها باستمرار، ولم تخف رأيها حين سئلت مرة في لقاء جمعها بمجلة «فوغ» في عام 2016، قائلة «نحتاج إلى بعض الخصوصية، أعتقد أن من الصعب حقاً أن تكون طفلاً لشخص مشهور. ماذا لو قام طفلي بشيء خاطئ أو مخجل ولم يستطع أن يعترف به لي، وتم تصويره ونشره علناً، ألن يجعله هذا الأمر حزينا؟».

    اختيار شخصي

    تنسحب مسألة حماية خصوصية الأطفال أيضاً على النجمين، أشتون كوتشر وميلا كونيس، اللذين سبق أن لاحقتهما المشكلات وفضائح الخيانات الزوجية، وذلك بعد أن قررا الابتعاد عن الصحافة وأخبار مواقع التواصل الاجتماعي، والتركيز أكثر على استقرار أسرتهما وأطفالهما الاثنين، وايت وديميتري. ففي الوقت الذي انسحبت فيه كونيس من المواقع الاجتماعية، كشف زوجها كوتشر، في إحدى استضافاته في حلقات برنامج The Thrive Global Podcast، عن سبب اعتراضه هو وشريكته على نشر أي صور أو تفاصيل متعلقة بطفليهما على الإنترنت، قائلاً «نحن لا نشارك أي صور لأطفالنا علناً، لأننا نشعر في الواقع أن الوجود على الملأ اختيار شخصي، لقد اخترت أنا وزوجتي مهنة نكون فيها في الضوء العام، لكن أطفالي لم يفعلوا ذلك».

    خصوصية

    أما الزوجان الناجحان كاميرون دياز والمغني والموسيقي بنجي مادن، فبعد أن رزقا في يناير بابنتهما رادكس، شارك النجمان فرحة الخبر مع متابعيهما على «انستغرام»، كاشفين عن قرارهما بعدم نشر أي صور لها، وذلك عندما أعلن مادن قائلاً «عام جديد سعيد من عائلة مادنز! نحن سعداء للغاية، ومباركون وممتنون لبدء هذا العقد الجديد بالإعلان عن ولادة ابنتنا، رادكس مادن. لقد استحوذت على قلوبنا على الفور، وأكملت عائلتنا». مضيفاً «بينما نشعر بسعادة غامرة لمشاركة هذه الأخبار، نشعر أيضاً بغريزة قوية لحماية خصوصية طفلتنا الصغيرة، لذلك لن ننشر صوراً أو نشارك أي تفاصيل أخرى، بخلاف حقيقة أنها حقاً لطيفة».

    انسحاب مقصود

    على الرغم من الفرحة التي عمت عائلة النجمين إميلي بلانت وجون كراسينسكي، بولادة ابنتهما الثانية، وانضمام فرد رابع إليها، وظهور النجمين الدائم في مختلف المناسبات والمهرجانات الفنية الكبرى مع بعضهما، إلا أنهما لم يتساهلا أبداً على ما يبدو مع فكرة إبراز ابنتيهما هيزل وفايوليت لجمهور معجبيهما على حد سواء، فلم يسبق لجون كراسينكي إلى الآن نشر أي صورة أو مقطع مصور يجمعه هو وزوجته بابنتيهما.

    طباعة