العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    إطلاق جناح المرأة تحت شعار «تزدهر البشرية بازدهار المرأة»

    «إكسبو 2020 دبي» يحتفي بصانعات التغيير في العالم

    صورة

    تحت شعار «تزدهر البشرية بازدهار المرأة»، ينظم «إكسبو 2020 دبي»، جناحاً خاصاً للمرأة، وهي المرة الأولى التي يتم فيها تخصيص جناح للمرأة، للاحتفاء بصانعات التغيير على مستوى العالم منذ القرن الـ20. وكشف «إكسبو 2020» خلال لقاء صحافي عقد أمس في فندق «إس إل إس دبي»، عن المحتوى الإبداعي للجناح، والذي ينظم بالتعاون مع كارتييه، إذ يأتي في إطار التأكيد على المساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة، وإبراز نجاحاتها.

    ويمثل جناح المرأة في «إكسبو 2020 دبي»، انعكاساً لنموذج الإمارات في تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين، وإقرارها أهمية الأدوار التي تلعبها النساء في المجتمع، كما يأتي هذا الجناح انطلاقاً من القناعة بأن أهداف التنمية المستدامة والتطلعات إلى عالم يسوده السلام والازدهار، لا تتحقق دون المساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة، حيث سيعمل على تقديم رسالة إلى العالم تفيد بأن المشاركة الكاملة والمتكافئة للمرأة في جميع المجالات ضرورية لبناء عالم أكثر إنصافاً وعدالة.

    مبادئ أساسية

    وقالت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، ريم الهاشمي، في حديث مسجل: «حقّق المجتمع الدولي تقدماً ملحوظاً على صعيد المساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة، لكن لايزال هناك كثير مما ينبغي القيام به، وسيجذب (إكسبو 2020) الانتباه اللازم تجاه هذه القضية». وأضافت: «شكل كل من المساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة، مبدأ من المبادئ الأساسية لدولة الإمارات، منذ تأسيسها قبل 50 عاماً، ويتجلى هذا في مبادرات قائدات بارزات، منهن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، وسمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، حيث مارسن في دولة الإمارات تمكين المرأة، بصفته جزءاً لا يتجزأ من التنمية الوطنية، وهو ما رسخ بالفعل على مدى نصف قرن من النمو غير المسبوق». ولفتت إلى أن وتيرة النمو ستتسارع أكثر، بفضل الأهداف المراد تحقيقها في السنوات الـ50 المقبلة، وما لم توضع المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في صلب الخطة الأساسية، فلا يمكن إحراز التقدم بالوتيرة الصحيحة.

    إنجاز المميز

    وتحدثت نائب رئيس المشاركات الدولية، هند العويس، عن الجناح، قائلة: «إن العمل على الجناح استغرق عدداً من السنوات، ويمكن وصف الجناح بالإنجاز المميز، لأنه يلقي الضوء على النساء في مختلف بقاع الأرض، وكيف أنهن مازلن إلى اليوم يعانين التحديات في مختلف المجالات، وهذا بعيداً عما قدمته المرأة على مر التاريخ». واعتبرت العويس أن الجناح هو المساحة التي تعزز مفهوم المساواة وتمكين المرأة، مشيرة إلى أنه سيكون هناك أكثر من 400 مشاركة على مدى ستة أشهر في الجناح، لإبراز هذه القضية.

    كما شارك في اللقاء الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة كارتييه إنترناشيونال، سيريل فينيرون، والذي اعتبر أن تمكين المرأة يحمل تأثيراً مضاعفاً، كونه يسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي والتنمية، ويفيد المجتمعات والبشرية عموماً، موضحاً أنه في ظل استمرار غياب المساواة بين الجنسين ومواصلته التأثير في حياة النساء، بات من الضروري، إظهار الوحدة والتآزر في تعزيز تمكين المرأة. وتحدثت مدير عام كارتييه في الشرق الأوسط والهند، صوفي دويرو مشددة على أهمية هذا الجناح، خصوصاً أنه يعمل على جمع الأفكار من حول العالم، معبرة عن دعمهم لصانعات التغيير، عن طريق التعاون مع «إكسبو 2020 دبي»، وتقديم جناح المرأة لجمهور عالمي بمعنى الكلمة. ولفتت إلى التزامهم مشاركة رؤيتنا لمستقبل يسمح لجميع النساء بالوصول إلى إمكاناتهن الكاملة، ولمجتمع أكثر شمولاً للأجيال القادمة.

    ويحظى جناح المرأة بدعم وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة، والمديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة فومزيلي ملامبو نكوكا، وهي من أبرز مناصرات حقوق المرأة، وتمكينها والمساواة بين الجنسين والناشطات في هذا المجال، والتي عبرت عن سعادتها لوجود هذا الجناح، مشيدة بالدور الذي تلعبه الإمارات لتعريف الناس من حول العالم بالأدوار المحورية التي تؤديها النساء، سواء في مجتمعاتهن المحلية، أو على الساحة العالمية، إلى جانب التحديات التي لايزلن يواجهنها كل يوم.

    «آفاق جديدة»

    يقدم الجناح معرضاً يحمل عنوان «آفاق جديدة»، وسيقدم للزوار فرصة التعرف إلى الدور المحوري الذي أدته النساء، الشهيرات منهن وغير الشهيرات، منذ فجر التاريخ حتى الوقت الحاضر. وسيسلط الضوء على الإسهامات الأساسية التي قدمتها النساء في النهوض بالمجتمعات، فضلاً عن التحديات التي لاتزال المرأة تواجهها، لاسيما في ظل صراع العالم مع جائحة كوفيد-19، والعمل نحو مستقبل أكثر استدامة. وسيقوم الجناح على مشاركة أسماء لامعة في الفن والهندسة والعمارة، إذ ستعمل مصممة الديكور الفرنسية لورا غونزاليس على تصميم الجناح، بينما يقدم الفنان إل سيد الخط العربي على المبنى، وستقوم المخرجة نادين لبكي، بإخراج الفيلم التعريفي عنه، بينما ستشرف الممثلة والمخرجة الفرنسية ميلان لوران، على المعرض الذي يقام في الطابق الثاني من المبنى.

    زيادة الوعي

    سعياً لكسر القوالب النمطية، وتصحيح المفاهيم الخاطئة بشأن دور المرأة، سيعمل جناح المرأة على زيادة الوعي عند الناس بدورها، عبر تسليط الضوء على المساهمين من الإناث والذكور في تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين، وإلهام الزوار من جميع الأعمار، ليكونوا صنّاعاً للتغيير داخل مجتمعاتهم وخارجها. ويضم خمس منصات تركز كل منها على قصة مختلفة، تبدأ مع المقدمة، وهدفها شرح الهدف من الجناح، ثم الإنجازات الذي يستعرض إنجازات تأثير المرأة في مستوى العالم، ثم قسم التحديات للإقرار بما يعيق تقدم المرأة، ورابعاً الحلول لإبراز المبادرات التي تمكن المرأة من الازدهار كي تزدهر البشرية، وأخيراً التفاعل مع الزوّار لتشجيعهم على مناصرة المساواة بين الجنسين.

    هند العويس: «الجناح إنجاز مميز يلقي الضوء على النساء في مختلف بقاع الأرض».

    طباعة