العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    لتعزيز الأثر الجماعي العالمي للأعمال المستدامة

    «إكسبو دبي» و«الاتفاق العالمي للأمم المتحدة» يوحّدان الصفوف

    العديد من شركاء إكسبو 2020 مشاركون بالفعل في الاتفاق العالمي للأمم المتحدة. من المصدر

    كشف «إكسبو 2020 دبي»، أمس، عن تعاونه مع الاتفاق العالمي للأمم المتحدة لعقد منتدى أعمال بشأن أهداف التنمية المستدامة بالتزامن مع أسبوع الأهداف العالمية في إكسبو 2020 - في الفترة من 16 إلى 22 يناير المقبل - من أجل توحيد الشركات، وتحفيز المزيد من العمل نحو مستقبل مستدام وشامل.

    ويجسد التعاون التزاماً مشتركاً وعاجلاً بالنهوض بأهداف التنمية المستدامة، ودفع عجلة التغيير الهادف.

    وإلى جانب تسليط الضوء على عمل الاتفاق العالمي للأمم المتحدة، وهو أكبر مبادرة استدامة على مستوى الشركات في العالم، سيبحث منتدى الأعمال كيف يمكن للمجتمع العالمي تعزيز الرخاء الاقتصادي للجميع، في ظل ضمان إحراز أهداف التنمية المستدامة بحلول الموعد النهائي لتحقيقها في عام 2030.

    وستشارك غرفة دبي، شريك تكامل الأعمال الرسمي لإكسبو 2020 دبي، في تنظيم هذا المنتدى وجميع منتديات الأعمال الأخرى على مدار الحدث الدولي، الذي يستمر ستة أشهر.

    وسيعزز هذا التعاون مع الاتفاق العالمي للأمم المتحدة الاستفادة من وجود أكثر من 200 جهة مشاركة دولية في إكسبو 2020 لتشجيع موجة جديدة من المشاركات في عضوية هذا الاتفاق، ودفع التقدم نحو النمو الاقتصادي المستدام والشامل، بما يتماشى مع مهمة الاتفاق العالمي المتمثلة في تسريع التأثير الجماعي للأعمال على نطاق عالمي، عبر دعم 10 مبادئ وتحقيق أهداف التنمية المستدامة عن طريق الشركات المسؤولة والمنظومات التي تتيح التغيير.

    علامة فارقة

    من جهتها، قالت مديرة مكتب المدير العام، إكسبو 2020 دبي، نادية فيرجي: إن «تعاوننا مع الاتفاق العالمي علامة فارقة أخرى في علاقة إكسبو الأوسع مع الأمم المتحدة، إذ يدعم التزامنا المشترك بالعمل الاستراتيجي والتعاون والابتكار للنهوض بأهداف التنمية المستدامة، ويجسد هدف إكسبو المتمثل في جمع العالم بغية صنع مستقبل أفضل للناس ولكوكبنا».

    وأضافت أن «النمو المستدام في صميم الرؤية الاستراتيجية لدولة الإمارات، ويدعم فلسفة إكسبو 2020 بأكملها، سواء قبل الحدث أو أثناءه أو بعده، ويلتقي مع إكسبو بشتى الطرق، بدءاً من تسليط الضوء على الكيفية التي تضع بها الدول التنمية المستدامة في قلب استراتيجياتها ومعارضها وبرامجها، ووصولاً إلى إشراك ملايين الزوار وتعزيز معرفتهم وإلهامهم لإحداث اختلاف نابع من الوعي في الطريقة التي يعيشون بها حياتهم».

    وفي إطار السعي لتقديم واحدة من أكثر دورات إكسبو الدولي استدامة وشمولاً على الإطلاق، حرص إكسبو 2020 دبي على مواءمة استراتيجيته للاستدامة مع أهداف التنمية المستدامة، إذ عمل مع المشاركين الدوليين والشركاء التجاريين والجهات المعنية وسلسلة التوريد بأكملها لترسيخ الاستدامة والشمول في أنحاء موقعه، وفي تصميمات الأجنحة، وفي عملياته التشغيلية.

    إرث دائم

    فضلاً عن الجوانب البيئية للاستدامة، ستترك استراتيجية إكسبو لرفاهية العمال «معاً أفضل» إرثاً دائماً من التغيير في مجال البناء على مستوى منطقة الشرق الأوسط. وتضمن سياسة إكسبو 2020 دبي، المتمثلة في أن يكون لكل بلد جناحه المستقل، أن تحظى جميع الدول، كبرى كانت أم صغرى، بفرص متكافئة للمشاركة والاستفادة من الفرص المرتبطة بالحدث الدولي. يشملُ هذا الالتزامَ بتحفيز نمو طويل الأجل ومستدام ومنصف أسرةَ إكسبو الأكبر، إذ إن العديد من الشركاء التجاريين لإكسبو 2020 مشاركون بالفعل في الاتفاق العالمي للأمم المتحدة.

    ويسلط التعاون مع الاتفاق العالمي للأمم المتحدة الضوء أيضاً على تأثير القوة الجامعة لإكسبو الدولي والعلاقة الوثيقة بين دولة الإمارات وإكسبو 2020 والأمم المتحدة، فكما يجمع الاتفاق العالمي للأمم المتحدة أكثر من 12 ألف شركة و3000 جهة معنية غير تجارية، سيعمل إكسبو 2020 على توحيد أكثر من 200 جهة مشاركة، بما فيها أكثر من 190 دولة، إلى جانب مجموعة من الشركات والمنظمات المتعددة الأطراف والمؤسسات التعليمية، لإقامة شراكات هادفة بوسعها التأثير على التغيير العالمي بطريقة غير مسبوقة.

    من ناحيتها، قالت رئيس الاتصالات والفعاليات الاستراتيجية للاتفاق العالمي للأمم المتحدة، دان ثوماس: «تُسرّنا إقامة شراكة مع إكسبو 2020 من أجل إشراك المزيد من الشركات في الدفع باتجاه تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وسنغتنم هذه الفرصة لتشجيع المزيد من روّاد الأعمال على تحديد أهداف مستدامة طموحة. التقدم الملموس ضروري من أجل التوصل إلى تعافٍ عادل، وشامل، ومستدام من جائحة كوفيد-19، وتفادي الأزمات ذات الصلة بالمناخ واللامساواة التي قد تحول دون التقدم البشري في حال عدم التصدي لها».

    وأعلنت الأمم المتحدة مشاركتها في إكسبو 2020 دبي في أكتوبر 2019، إذ تعاونت مع الحدث الدولي بالفعل لتقديم عدد من منصات القيادة الفكرية الشاملة.

    ويوفر الجناح المخصص للمنظمة في إكسبو 2020 دبي، والذي يحمل شعار «نحن الشعوب.. لنشكل مستقبلنا معاً»، فرصة لإشراك ملايين الزوار من جميع أقطار العالم وإلهام العمل نحو تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030.


    نادية فيرجي:

    • «التعاون يجسد هدف إكسبو المتمثل في جمع العالم بغية صنع مستقبل أفضل للناس ولكوكبنا».

    دان ثوماس:

    • «سنغتنم هذه الفرصة لتشجيع المزيد من روّاد الأعمال على تحديد أهداف مستدامة طموحة».


    بالتزامن مع اليوبيل الذهبي

    ينظم إكسبو 2020 في الفترة من الأول من أكتوبر إلى 31 مارس المقبلين، بالتزامن مع اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات العربية المتحدة. وسيجمع الحدث الدولي العالم، لينشئ حواراً عالمياً مفتوحاً يستشرف المستقبل.

    ويدعو إكسبو 2020 الزوار من كل أنحاء العالم للمشاركة في رسم ملامح عالم جديد، عبر استكشاف ابتكارات من شأنها تغيير الواقع وإحداث تأثير إيجابي هادف في الناس وكوكبنا معاً.

    طباعة