العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    وفاة عميد السن في كوبا عن 120 عاما و13 ولدا و76 حفيدا

    توفي إميليو دوانيس دوفارسير المصنف عميد السن في كوبا عن 120 عاما إثر التهاب رئوي، تاركا 13 ولدا و36 حفيدا وأكثر من 40 من أبناء الأحفاد، كما أعلن الإعلام المحلي الجمعة.
    وأفادت مدونة "دياريو مينينيو" التي يديرها صحافيو إذاعة "لا فوس دي باياتابو" المحلية بأن الرجل توفي الخميس في مدينة ميناس التي تعد 38 ألف نسمة في مقاطعة كاماوي (شرق).
    وأشارت المدونة إلى أن الرجل "بقي بصحة جيدة طوال هذه السنوات بفضل نظام غذائي كان يتبعه ورعاية عائلته"، لكنه "توفي جراء التهاب رئوي مفاجئ بعدما اضطر لملازمة الفراش على مدى سنة بسبب كسر في الورك".
    وكان دوفارسير المولود في 10 مايو 1901 في هايتي قد هاجر إلى فنزويلا في سن التاسعة مع عمته ثم انتقلا للعيش في كوبا بعد ثلاث سنوات. وكان يناهز الـ60 من العمر خلال الثورة التي قادها فيدل كاسترو سنة 1959.
    وبحسب أوراقه الثبوتية، توفي إميليو دوانيس دوفارسير في سن أكبر من عميدة سن البشرية الحالية رسميا، وهي اليابانية كاني تاناكا (118 سنة) المولودة في الثاني من يناير 1903. وبسبب نقص الوثائق التي تؤكد صحة تاريخ ميلاده، لم يحظ إميليو دوانيس دوفارسير باعتراف بأنه عميد سن البشرية.
    ومع 11,2 مليون نسمة، تستحوذ كوبا على ثاني أعلى معدل أعمار للسكان في أميركا اللاتينية بعد أوروغواي، ومن المتوقع أن تحتل صدارة التصنيف خلال العقد المقبل، وفق الخبراء.
    وتضم الجزيرة 2070 شخصا في سن المئة وما فوق، ويبلغ متوسط العمر المتوقع فيها 79,5 سنة، وهو رقم شبيه بمعدلات البلدان الغنية، فيما لا يتخطى الحد الأدنى للأجور في الجزيرة 87 دولارا شهريا.
    وفي هذا البلد الشيوعي الذي يضم كثافة أطباء كبيرة ونظاما صحيا مجانيا، يشجع مركز يسمى "نادي الـ120 عاما" السكان على بلوغ هذه السن المتقدمة مع اعتماد عادات حياتية صحية.

    طباعة