العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    عالم فيزياء شهير يقدم اقتراحا غريبا لإنقاذ الأرض من "كارثة مدمرة للكون"

    قال عالم فيزياء بريطاني، إن الأرض بحاجة إلى تشكيل معاهدات مع حضارات خارج الكوكب للحفاظ على السلام في الفضاء. ويأتي التحذير الصارخ من الفيزيائي الشهير آفي لوب في مقال افتتاحي جديد لمجلة Scientific American، أشار فيه أن الحضارة المتقدمة يمكن أن تخلق آلات قوية ترسل الجسيمات والطاقة بسرعة عبر الفضاء، والتي من شأنها أن تحرق كل شيء في المجرة - بما في ذلك الكون الذي نعيش فيه بحسب "ديلي ميل" البريطانية، و"روسيا اليوم".

    وكتب لوب، الفيزيائي في جامعة هارفارد: "النبأ السيئ هو أننا لن نتلقى أي تحذير مسبق قبل أن تضربنا هذه الكارثة الكونية في وجهنا، لأنه لا توجد إشارة تمهيدية يمكن أن تتحرك أسرع من الضوء لتنبيهنا إلى الخطر". ومع ذلك، فهو يقترح حلا من شأنه أن يحافظ على "بيئتنا الكونية" آمنة - معاهدة بين النجوم.

    وسيكون الاقتراح مشابها لاتفاقية حظر التجارب النووية التي وُقّعت في عام 1963 من قبل حكومات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد السوفيتي.

    وكتب العالم للمجلة: "تخيل حضارة متقدمة في مكان ما في الكون، والتي طورت مسرّعا للجسيمات يصطدم بالإلكترونات في طاقة بلانك، وهو المقياس الذي يجب أن توصف فيه الجاذبية ميكانيكيا كميا".

    ويستخدم مسرع الجسيمات المجال الكهرومغناطيسي لإطلاق الجسيمات المشحونة بسرعات وطاقات عالية جدا، والتي يعتقد العلماء أنه يمكن استخدامها لدراسة المادة المظلمة وما إذا كان السفر عبر الزمن موجودا.

    ويشرح لوب أنه إذا قام عالم بعيد بتنشيط مسرّع الجسيمات، فإنه يمكن أن يخلق "فقاعة صابون" من الطاقة المظلمة التي من شأنها أن تتوسع وتفكك كل شيء في مسار موجة التفجير. وسيكون التفجير قادرا على السفر عبر الفضاء بسرعة الضوء وإطلاق كمية هائلة من الطاقة التي من شأنها تدمير الأرض.

     

    طباعة