فيتنام: لافتات مضيئة على ارتفاع 1600 متر فوق البحر

المتنزه الوطني يضم مئات الكهوف الممتدة عبر أكثر من 350 كيلومتراً. أرشيفية

من المدن الكبرى السريعة الحركة إلى المنحدرات الوعرة، وكل ما بينهما، تعتبر فيتنام حلماً للسياح الذين يفضلون التنوع. وفيما يلي بعض البقاع التي تظهر مدى تنوع البلاد:

سابا.. واحة هادئة في الشمال

توجد سابا عند قاعدة جبل فانسيبان، وهو أعلى قمة في فيتنام، وأصبحت القرية السابقة الآن مقصداً سياحياً قوياً.

والحر الاستوائي الذي يربطه الكثيرون بجنوب شرق آسيا ليس موجوداً في شمال فيتنام، وذلك على ارتفاع 1600 متر فوق سطح البحر في منتجع سابا، الذي أسسه الفرنسيون في جبال هوانغ لين سون.

وباللافتات النيون الوامضة، يحاول المتنافسون من شركات السياحة والفنادق والمطاعم جذب الضيوف، وفي حين أن مثل تلك البهرجة قد لا تروق للجميع، لا يمكن نكران أن سابا أحد أشهر المقاصد السياحية في فيتنام.

هانوي.. بين الفوضى والتأمل

العاصمة الفيتنامية هي أيضاً مركز وسائل النقل في البلاد، فبغض عن النظر عن اليوم هناك دائماً دراجات بخارية تسد شوارع المدينة.

وعبر المدينة التي ترجع إلى 1000 عام، توجد الفوضى والحياة العصرية الهادئة والتقاليد القديمة جنباً إلى جنب. فالمعابد والمباني التاريخية تشكل جزءاً كبيرة من هانوي، مثل الفنادق الفخمة، وأبراج المكاتب الزجاجية، والمتاحف الكثيرة المخصصة لتاريخ فيتنام.

طباعة