المتحرش البرازيلي في مصر يبرر فعلته : أنا رجل مرح

الصورة المتداولة في الصحف المصرية للطبيب البرازيلي فيكتور سورينتينو

تصدرت قضية المتحرش البرازيلي، محركات البحث اليوم الأثنين، وذلك عقب إعلان من قبل وزارة الداخلية المصرية القبض على شخص  برازيلي تحرش بإحدى الفتيات، وقام بنشر مقطع فيديو يتضمن واقعة التحرش على أحد مواقع التواصل الاجتماعى.

 وسرعان ماتبين أن المتحرش طبيب، يدعى  فيكتور سورينتينو، هو ومن مشاهير السوشيال ميديا، بدأ اسمه في الانتشار عبر منصات السوشيال ميديا، في مصر، عقب نشره فيديو له وهو يتحدث مع فتاة مصرية في أحد المعالم السياحية باللغة البرتغالية، أثناء عرضها أوراق البردي أمامه وحملت كلماته الكثير من الإيحاءات الخارجة والمسيئة، التي لم تفهمها الفتاة بسبب عدم معرفتها باللغة، فأبدت الفتاة موافقتها على حديثه ظنًا منها أنه يتحدث عن أوراق البردي. بحسب " المصري اليوم".

وانتشرت العديد من "الهاشتاغات" عبر موقع التدوين "تويتر" تحت عنوان "اطردوا المتحرش البرازيلي من مصر"، "حاسبوا المتحرش البرازيلي"، "مش عايزين متحرشين في بلدنا".

وسارع الطبيب إلى نشرمقطع فيديو جديد، مع المرأة وهو يعتذر، مبررًا فعله بأنه رجل مرح للغاية ويعتاد على استخدام هذا النوع من الحديث من أجل المزاح مع أصدقائه، لافتًا إلى أنه لا يحق له فعل ذلك مع شخص غريب.

وبرر استمراره في الحديث بأنه وجد الفتاة تضحك، الأمر الذي جعله يشعر بموافقتها على ما يقوله، حسب حديثه.

طباعة