الرقابة تحذف مشاهد.. الصين تثير غضب عشاق مسلسل «فريندز»

غضب محبو مسلسل «فريندز» الشهير في الصين بعد اقتطاع الرقابة المشاهد التي يظهر فيها النجوم الضيوف ليدي غاغا وجاستن بيبر وفرقة «بي تي إس» الكورية من حلقة لم الشمل التي طال انتظارها.

عندما بثت الحلقة الخاصة من المسلسل الأشهر خلال التسعينات، على ثلاث منصات فيديو صينية، تم اقتطاع مشاركات المشاهير الذين تسببوا في غضب الحزب الشيوعي الحاكم من كل النسخ. ومُنعت ليدي غاغا من القيام بجولة موسيقية في الصين عام 2016 بعدما التقت الزعيم الروحي للتيبت المنفي الدالاي لاما الذي تعتبره بكين انفصاليا.

وحظر بيبر منذ عام 2014 عندما نشر صورة لنفسه عند ضريح ياسوكوني المثير للجدل في طوكيو الذي يكرم ضحايا الحرب، وبينهم مدانون بارتكاب فظائع.

وأثارت فرقة «بي تي إس» الكورية الجنوبية غضباً خلال حفلة العام الماضي بعدم ذكر المقاتلين الصينيين الذين لقوا حتفهم خلال الحرب الكورية عندما تحدثت عن «تاريخ الألم» في المنطقة.

كما أشار مستخدمو الانترنت الصينيون أيضاً إلى أن النسخ المحلية من حلقة «فريندز: ذي ريونيون» التي أطلقت الخميس الماضي في جميع أنحاء العالم على «إتش بي أو ماكس»، مُحي منها مشاهد معينة.

ولم ترغب خدمات البث الصينية «إيكيي» و«يوكو» و«تنسنت فيديو» في التعليق لوكالة فرانس برس عن سبب الرقابة.

ويحظى المسلسل الكوميدي الذي يدور حول ستة من سكان نيويورك بمتابعة كبيرة بين جيل الألفية الصيني وحتى أنه موصى به في المدارس كوسيلة لتعلم اللغة الإنجليزية.

ولجأ محبو المسلسل الغاضبون إلى وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن إحباطهم إزاء الرقابة.

وكتب أحدهم «انتظرت أسابيع لمشاهدة فريندز ريونيون لأجد أن النسخة التي بثت في الصين كانت مشوهة بالكامل». وسأل آخر «لم لا تسمح الرقابة لنا بالاستمتاع بمسلسل كوميدي؟».

 

طباعة