شويمر وأنيستون: كدنا نقع في الحب بسبب «فريندز»

ديفيد شويمر وجنيفر أنيستون. أرشيفية

كادت قصة حب حقيقية تنشأ بين ديفيد شويمر وجنيفر أنيستون، عند بدء تصوير مسلسل «فريندز»، الذي توليا فيه دورَي العاشقين الشهيرين روس ورايتشل، على ما كشف الممثلان خلال حلقة خاصة عن هذا المسلسل جمعت نجومه وعدداً من المشاهير، وباتت متوافرة على منصة «إتش بي أو ماكس»، اعتباراً من الخميس.

وقال ديفيد شويمر في حلقة نقاشية شارك فيها الممثلون الستة الرئيسون «في الموسم الأول، كنت منجذباً جداً إلى جين»، فردت عليه أنيستون «كان الأمر متبادلاً». وهذا الانجذاب لم يمر من دون أن يلاحظه «الأصدقاء» الآخرون، على ما أقرّ ماثيو بيري (تشاندلر) وكورتني كوكس (مونيكا). وأضاف الممثل النيويوركي «لكنّ الأمر كان أشبه بزورقين يتلاقيان، لأن أحدنا كان لايزال في علاقة» أخرى. وتابع «لم نتجاوز ذلك إطلاقاً. كنا نحترم ذلك». أما الممثلة التي فازت بجائزة «إيمي» عن دور رايتشل عام 2002 فرَوَت «أتذكر أنني قلت لديفيد: سيكون من المؤسف حقاً أن تحصل قبلتنا الأولى على شاشة التلفزيون». وأضافت أنيستون «وبالطبع كانت قبلتنا الأولى في هذا المقهى»، الذي بات شهيراً وهو «سنترال بيرك» في الحلقة السابعة من الموسم الثاني. وقالت «بالتالي، استثمرنا عشقنا وحبنا في روس ورايتشل».

وحفلت الحلقة الخاصة من «فريندز» بمجموعة من الحكايات والطرائف الأخرى، لا سيما عن العلاقة بين مونيكا وتشاندلر.

لكنّ كتّاب السيناريو ذُهِلوا خلال تصوير المسلسل، الذي كان يجري أمام متفرجين، من ردّ فعل الجمهور الذي بقي مبتهجاً أكثر من 20 ثانية عندما خرجت مونيكا من تحت الملاءات. وقالت مارتا كوفمان التي شاركت في ابتكار المسلسل «لقد أدركنا أن في الإمكان استغلال المزيد بالتأكيد، وأن علينا إيلاءه اهتماماً».

طباعة