محاكمة عجوز ألماني بتهمة حيازة مدفع مضاد للطائرات و"دبابة"

بدأت اليوم الجمعة في ألمانيا محاكمة رجل يبلغ من العمر 84 عاما بتهمة تخزين أسلحة تعود إلى الحقبة النازية - بما في ذلك دبابة- في قبو في فيلته في ضاحية راقية بشمال مدينة كيل.

وتم الكشف عن المعدات العسكرية التي تعود للحرب العالمية الثانية، والتي تضمنت مدفعا مضادا للطائرات عيار 8.8 سم وطوربيد، في عام 2015 خلال تحقيق في سرقات لأعمال فنية إبان الحقبة النازية.

كما اتهم الادعاء العام الرجل، الذي لم يتم الافصاح عن هويته، بموجب قوانين حماية البيانات الصارمة في ألمانيا، بحيازة رشاشات هاون من عيار 5 سم وبنادق هجومية. إضافة إلى ذلك، تضمنت المجموعة مسدسات نصف آلية وآلية بالكامل، وأكثر من 1000 طلقة ذخيرة.

وتطلب البحث عن الفيلا في عام 2015 عملية استغرقت يومين. واستغرق 20 جنديا حوالي تسع ساعات لإخراج الدبابة، والتي تزن حوالي 40 طنا، من الضيعة. ويدعي المتهم أنه اشترى الدبابة في إنجلترا كخردة معدنية.

وتدور القضية الرئيسية أمام محكمة كيل الإقليمية حول ما إذا كانت الأسلحة المخزنة في الفيلا تعمل.ويعتقد الادعاء أنها كذلك. وإذا ثبتت صحة الأمر، فهذا يعني أن المتهم انتهك قانون مراقبة الأسلحة الحربية وجرائم أخرى المتعلقة بحيازة الأسلحة.

ويعاقب القانون الألماني على المخالفين بالسجن لمدة لا تقل عن سنة واحدة وخمس سنوات كحد أقصى. ومع ذلك، يعتقد خبراء كلفتهم المحكمة أن المدفع المضاد للطائرات فقط هو الذي من المرجح أن يكون سلاحا حربيا، وأن الأسلحة الأخرى لم تعد تعمل.

طباعة