والدة حلا الترك: سأصمت من إجل ابنتي وإلا "قلبت الدنيا"

ردت الفنانة الكويتية، منى السابر، على محامي عائلة ابنتها الفنانة البحرينة، وقالت السابر، في تصريحات تناقلتها مواقع وصحف عربية إنها "لا تريد تشويه صورة ابنتها مثلما اتهمها البعض"، موضحة أن والد حلا، محمد الترك، هو من قام برفع القضية ضدها للمطالبة برد مبلغ 20 ألف دينار بحريني.

وأوضحت منى السابر، أنها "لا تريد الحديث عن بعض التفاصيل حتى الآن حفاظاً على ابنتها ومن أجلها"، معلقة: " سأصمت علشان خاطر حلا وإلا كنت قلبت الدنيا".

وعبرت عن تمنيها أن ينهي الموضوع قائلة: "أنا أتمنى الموضوع ينحل وحلا لو ما بدها تعيش معايا تعيش بطريقة صحية وتكون مرتاحة، دي بنتي وأنا بزعل عليها هي بالنهاية بنتي وما بيهون لي فيها".

وانتقدت منى السابر، حديث البعض عنها واتهامها بالكذب على السوشيال ميديا، قائلة: "بما أن في بعض الأشخاص المشاهير اللي بيحكوا عني أنا عندي أوراق واثباتات أنا عندي حكم أنا مو كذابة مثل ها الشخص اللي كنت اعتبره صديق ويكذبني ويتكلم عني كلام عيب أنت بالنهاية إعلامي ومن المشاهير والناس كلها تتابعك".

وأكملت: "أنا بحياتي ما دعيت على حدا كل واحد أتكلم عني واتكلم في شرفي وكلام يمسني دعيت عليه ليل ونهار وعلى كل شخص أذاني".

وكشف محامي حلا الترك، خلال مداخلة تليفونية، أن حلا الترك لم تبلغ السن القانوني وهو 21 عاماً كي تتمكن من رفع قضية ضد والدتها أو أي شخص آخر، وبهذا فأن الدعوى المرفوعة ضد السيدة منى السابر لم تُقمها حلا الترك بصفتها الشخصية لأنها لم تحصل على حق التقاضي بعد بحكم عمرها الصغير.

 

طباعة