مزاد على مقعد في رحلة إلى الفضاء بسعر يبدأ بـ2,4 مليون دولار

طرح للبيع بالمزاد مقعد في رحلة لبضع دقائق إلى الفضاء في صاروخ تابع لـ«بلو أوريجين»، على ما أعلنت الشركة أمس، لكن سعره يتجاوز من الآن 2,4 مليون دولار.
وأمام الراغبين في الاستحواذ على هذا المقعد شهر واحد للمزايدة بمبلغ أعلى سعياً إلى الفوز بالتذكرة الفضائية.
ومن المقرر أن ترسل «بلو أوريجين» المملوكة للملياردير الأميركي جيف بيزوس في 20  يوليو أول بعثة بشرية إلى الفضاء في صاروخ «نيو شيبرد».
وكان في إمكان أي شخص منذ أسبوعين أن يقدم عرضاً بالمبلغ الذي يختاره لهذا المقعد الأول، بشرط إيداع دفعة مقدمة بقيمة عشرة آلاف دولار عن كل عرض يتجاوز 50 ألف دولار.
وشارك 5200 شخص من أكثر من 136 دولة، بحسب «بلو أوريجين» التي كشفت أيضاً أن أعلى عرض قدّم خلال هذه المرحلة الأولى بلغت قيمته 1,4 مليون دولار.
وينبغي على كل مشارك جديد من الآن فصاعداً أن يتعهد دفع مبلغ أعلى من أكبر مبلغ معروض في وقت تسجيله وفق آخر تحديث على موقع «بلو أوريجين».
وما لبثت أن انهالت المزايدات صباح أمس فبدأت بمليوني دولار، ثم 2,2 مليون وبعد ذلك 2,4 مليون.
وحُدد العاشر من يونيو المقبل موعداً لإقفال باب المزايدات. وبعد يومين، تتعقد جولة نهائية عبر الإنترنت يتواجه فيها وجهاً لوجه المشاركون الذين سبق أن تسجلوا، ويُعلن على أثرها اسم الفائز.
ويعود ريع المبلغ النهائي إلى مؤسسة أنشأتها «بلو أوريجين» تهدف إلى تشجيع الشباب على العمل في المجال العلمي.
ولن تستغرق الرحلة في يوليو المقبل سوى نحو عشر دقائق ككلّ، وستنقل الركاب إلى ما فوق خط كارمان فحسب، وهو يمثل وفقاً للمعاهدة بداية الفضاء ويقع على ارتفاع 100 كيلومتر.
وسيتمكن الركاب من أن يطفوا في ظل انعدام الجاذبية لبضع دقائق ومراقبة انحناء الفضاء.
ويمكن للكبسولة ذات النوافذ الكبيرة الموجودة في أعلى الصاروخ أن تستوعب ما يصل إلى ستة أشخاص، لكن «بلو أوريجين» لم تحدد أسماء الركاب الآخرين.
وسيقلع الصاروخ من صحراء في غرب تكساس.

طباعة