الملياردير الفرنسي فرانسوا بينو يعرض ثروته الفنية للجمهور

فرانسوا بينو يمتلك مجموعة ضخمة من الأعمال الفنية المعاصرة. أ.ف.ب

أتاح فتح المتاحف في باريس هذا الأسبوع الفرصة أخيراً للملياردير فرانسوا بينو، لعرض مجموعته الضخمة المتنوعة من الأعمال الفنية المعاصرة في العاصمة الفرنسية.

وتأجل فتح المتحف، المقام في موقع «بورصة سلع» من القرن الـ19 ويبعد بضعة مبانٍ عن متحف اللوفر، مرتين بسبب جائحة «كورونا» بعد أن تعرض في السابق لمشكلات في التخطيط وجرى التخلي عن مشروع أولي له في 2005.

وكوّن بينو (84 عاماً) ثروته من تجارة الأخشاب قبل أن ينتقل إلى تجارة التجزئة من خلال شركته كيرينغ التي يديرها ابنه. ويشارك بينو منافسه برنار أرنو، أحد أباطرة تجارة السلع الفاخرة، في محاولة ترك بصمة على الساحة الفنية في باريس بإقامة متاحف ومشروعات تجديد لها.

لكن متحف بورصة السلع الذي سيفتتحه بينو يوم 22 مايو سيعطى الزوّار لمحة عن مقتنيات رجل الأعمال العديدة من الأعمال الفنية التي يجمعها منذ الثمانينات ومنها قطع للمصورة سيندي شيرمان والرسام بيتر دويغ. وسيعرض المتحف في الافتتاح 200 عمل فني منها أعمال لفنانين لم تجد لوحاتهم مكاناً لها في باريس من قبل مثل لوحات جيمس مارشال المعروف بتصويره للسود وسعيه لسبر أغوار تاريخ الأميركيين من أصل إفريقي.

ويأتي المشروع في أعقاب محاولة بينو إقامة متحف جديد في غرب باريس في موقع مصنع سابق لسيارات رينو، والذي تعطل بسبب خلافات مع السلطات المحلية. وأقام الملياردير متحفين منذ ذلك الحين في البندقية بإيطاليا.

طباعة