7 إندونيسيين يفقدون حياتهم بسبب صورة سيلفي على سفينة

أعمال البحث جارية عن مفقودين. أ.ف.ب

قضى سبعة إندونيسيين على الأقل إثر غرق سفينتهم المحمّلة فوق طاقتها في بحيرة بجزيرة جاوة بسبب تجمع سياح على متنها لالتقاط صورة سيلفي، كما أعلنت الشرطة الإندونيسية اليوم الأحد.

ووقعت الحادثة أمس السبت في منطقة بويولالي حين تجمّع الركاب الـ20 فجأة في جهة واحدة من السفينة لالتقاط صورة جماعية، بحسب قائد شرطة جاوة أحمد لطفي.

وقال لطفي للصحافيين إن «الحادثة ناجمة عن الاكتظاظ» على السفينة، مشيراً إلى أن «الركاب الـ20 التقطوا صورة سيلفي على الجانب الأيمن، ما أدى إلى فقدان السفينة توازنها وانقلابها».

وأشارت الشرطة إلى مقتل سبعة أشخاص في الحادثة وإغاثة 11 آخرين، فيما لا يزال اثنان في عداد المفقودين وأعمال البحث عنهم لا تزال جارية.

وستحقق السلطات لتحديد أي إهمال محتمل من جانب منظمي الرحلة البحرية.

ولفت لطفي إلى أن فتى في الـ13 من العمر كان يقود السفينة عند حصول المأساة.

وتكثر حوادث السفن في إندونيسيا، الأرخبيل الكبير في جنوب شرق آسيا المؤلف من نحو 17 ألف جزيرة، خصوصاً بسبب ضعف قواعد السلامة.

طباعة