طارق القرق: قصة دبي والإمارات تصل إلى أبعد مما تراه العين

«دبي العطاء في إكسبو 2020» رحلة غامرة إلى مستقبل التعليم

من خلال رحلة الجناح سيفهم الزائرون أهمية بدء التعلُّم في مرحلة مبكرة. من المصدر

ابتداءً من شهر أكتوبر المقبل، سيأخذ جناح «دبي العطاء» مئات الآلاف من الزوار، من جميع أنحاء العالم، في رحلة تروي قصة دبي. ومن خلال رحلة الجناح الغامرة والتجريبية، سيفهم الزائرون المعنى الحقيقي للبيئة التي توفر فرصاً مُتكافئة من خلال قدرة التعليم على إحداث تغيير إيجابي، وسيدركون أهمية بدء التعلُّم في مرحلة مبكرة، وكيف سيتمكن الأطفال، من خلال التوجيه الصحيح والرعاية والمرح، من وضع حجر الأساس للتعلُّم مدى الحياة. واعتماداً على هذا الأساس، يستطيع الشباب التعامل مع الحلول والاحتمالات والتحديات والفرص السانحة أمامهم.

وقال المفوض العام لجناح «دبي العطاء» في معرض «إكسبو 2020 دبي»، الرئيس التنفيذي لـ«دبي العطاء»، الدكتور طارق محمد القرق: «تصل قصة دبي ودولة الإمارات إلى أبعد مما تراه العين. إنها قصة أرض اشتُهر شعبها بالكرم والعطاء لعقود طويلة، ومازال إرثهم مستمراً حتى اليوم. تُجسِّد (دبي العطاء) في جوهرها روح الإيثار المميزة لشعب دولة الإمارات، الذي يفخر كثيراً بأن يكون جزءاً من الحركة العالمية المؤثرة التي أصبحت عليها المؤسسة اليوم».

وستضم المساحة المُخصصة للجناح في الطابق الأرضي سلسلة من الأنشطة التفاعلية المُصممة للأطفال والكبار، عبر العديد من المناطق الفريدة، ما يثري فهمهم لدبي ودولة الإمارات بما يتجاوز التصورات العامة، ويثقفهم بشأن «دبي العطاء» ورسالتها.

وفي المساحة الكائنة في الطابق العلوي أيضاً، ستستضيف «دبي العطاء» أنشطة تفاعلية مع الأطفال والشباب، ما يضمن حصولهم على فرصة المشاركة الفعَّالة في أنشطة «دبي العطاء» والعمل كسفراء شباب لرسالتها.

طباعة