العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    هنّأت جميع من شارك في الحدث الإنساني بتقديم أو شراء الأعمال الفنية

    لطيفة بنت محمد: دبي حققت إنجازاً إنسانياً نبيلاً في المزاد الفني الخيري

    صورة

    قالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، إن «قصة دبي والإنسانية قصة مسيرة والتزام وحب وعطاء لا تنتهي، ومثال جميل في عمل الخير ودعم المحتاجين في كل مكان ومن جميع الأطياف». وأضافت سموها في تغريدة على حسابها على موقع «تويتر» أمس، أن «ما حققته دبي يوم أمس، يُعد إنجازاً إنسانياً نبيلاً يحصد 36.6 مليون درهم في المزاد الفني الخيري العالمي، الذي نظمته مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية».

    وتابعت سموها في تغريدة أخرى أن «المزاد يدعم حملة 100 مليون وجبة، التي تعد أكبر حملة إنسانية على مستوى المنطقة لإطعام المحتاجين في 30 دولة في أربع قارات خلال شهر رمضان المبارك. أهنئ جميع من شارك في هذا الحدث الإنساني، سواء من خلال تقديم أو شراء الأعمال الفنية».

    وكانت أمسية رمضانية استثنائية، تجمع بين لمسات الفن وقيم العطاء، قد شهدتها دبي، الليلة قبل الماضية، خلال المزاد الفني الخيري العالمي، الذي نظّمته «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، بالتعاون مع «موبي العالمية للمزادات». ونجح المزاد الذي يعود ريعه لدعم حملة 100 مليون وجبة، الحملة الأكبر على مستوى المنطقة لإطعام الطعام في 30 دولة في أربع قارات خلال شهر رمضان المبارك، في تحقيق 36 مليوناً و673 ألف درهم، وهي مجمل أسعار الأعمال التي حققتها معروضات المزاد، والتي جمعت بين اللوحات لفنانين مرموقين ومقتنيات شخصية لقادة عالميين. وشكّل المزاد الفني الخيري إضافة نوعية لجهود مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في توسيع دائرة العمل الخيري والإنساني، الذي يفتح باب الإسهام للجميع من مختلف الأوساط الاقتصادية أو الاجتماعية أو الثقافية ومن كل أنحاء العالم، تجسيداً لقيم التضامن الإنساني، التي أرست دولة الإمارات نهجاً مستداماً لها في مختلف مبادراتها الإنسانية والإغاثية.

    «رحلة الإنسانية»

    شهد المزاد الفني الخيري، الذي أقيم في فندق «ماندارين أورينتال»، أول من أمس، حضور سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، وعمر بن سلطان العلماء، وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، كما شارك في فعالية مزاد 100 مليون وجبة الخيري مشاهير وفنانون عالميون، مثل الفنان ساشا جفري، صاحب لوحة «رحلة الإنسانية» الأكبر في العالم.

    وشارك الفنان ساشا بعرض حي على المسرح. كما دعا خلال المزاد الخيري كلاً من لاعب ومدرب كرة المضرب بوريس بيكر، ومارجوري هارفي، زوجة المقدم العالمي ستيف هارفي وشريكته في العديد من الأعمال الخيرية، والملاكم البريطاني أمير خان، إلى وضع علامات كف كلٍ منهم على لوحة «أمل جديد: دعاء طفل». وعرض المزاد الفني الخيري لوحة زيتية على القماش للفنان ساشا جفري بأبعاد خمسة أمتار على مترين ونصف، أنجزها في وقت سابق، وشكلت خريطة الطريق للوحته الأكبر «رحلة الإنسانية» التي أنجزها في دبي.

    ووقّعت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم على لوحة «الطريق إلى رحلة الإنسانية» لساشا جفري من أجل المزاد الخيري. فيما وضع حفيد الفنان الإسباني بابلو بيكاسو، فلوريان بيكاسو، بصمة كفه على اللوحة خلال المزاد العلني.

    فرصة للمقتنين

    عن أهمية الحدث وجمعه بين الفن والعمل الخيري، أكدت مدير إدارة في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، سارة النعيمي، لـ«الإمارات اليوم»، أن الهدف من المزاد الذي نُظم بدعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لأجل حملة 100 مليون وجبة، التي تنظمها مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، هو إعطاء فرصة لمحبي الفن والعطاء لاقتناء أعمال نادرة، وفي الوقت عينه دعم المحتاجين، وتوفير الدعم الغذائي في 30 دولة حول العالم.

    وأضافت أنه خلال 10 أيام، تم الوصول إلى الرقم المستهدف الخاص بحملة 100 مليون وجبة، ولكن الحملة مستمرة للوصول إلى أعداد أكبر من المستفيدين.

    وأشارت سارة النعيمي إلى أن المزاد ضم أعمالاً فنية نادرة، ومقتنيات شخصية لقادة عالميين، وعُرضت بشكل حصري، وللمرة الأولى لمحبي الفنون لاقتنائها، إذ نُظّم المزاد بالتعاون مع وكالات متخصصة. ونوهت بأن اختيار الفن كي يكون سبيلاً لعمل الخير، يعود إلى الهدف الأساسي، وهو الوصول إلى فئة من الناس تحب العمل الخيري. وأكدت أن الفن يحمل دوراً مهماً في الشأن الإنساني، مشيدة بتجربة الفنان البريطاني ساشا جفري، الذي قدم في السابق عملاً خيرياً يحمل رسالة سامية في الفن الذي يقدمه، مفادها توحيد الإنسانية، وكيف يمكن أن يكون المرء فعالاً في هذا الصدد.

    جذبت الأعمال الفنية العديد من الحضور والمقتنين، ومن بينهم سيما فاد، مؤسسة اباريل غروب، التي اشترت عملاً بعنوان «مادونا مع الرجل والفتى»، للفنان سيلفادور دالي. وكشفت عن أنها اختارت هذه اللوحة لأنها تحب أعمال دالي، إلى جانب اهتمامها بالهدف من المزاد، فالعمل الخيري الممزوج بالفن هو الأهم.

    وأضافت أنها المرة الأولى التي تشتري فيها أعمالاً فنية من الإمارات، ولكنها ليست المرة الأولى التي تبتاع فيها من مزاد فني لهدف خيري، إذ ترى أنها فرصة لتحقيق الأحلام من خلال الفن، معتبرة أن الإبداع يحمل خاصية دمج الثقافات وتعايشها، على الرغم من اختلافها والتباعد بينها في كثير من الأحيان، فشراء عمل لفنان من ثقافة مختلفة يثري الإنسان ومخيلته.

    من جهته، قال فيكرام شراف، الذي اشترى عمل نيلسون مانديلا، إنه ليس العمل الأول الذي يقتنيه، إذ جمع أكثر من عمل لأسماء مرموقة، مشيراً إلى أنه سيضع العمل في المنزل الذي يعمل على بنائه في نخلة جميرا بدبي.

    ونوه بأنها ليست المرة الأولى التي يقتني فيها عملاً فنياً من أجل العمل الخيري، مشيداً بدور دبي في مجال الأعمال الإنسانية.

    ووصف شراف الفن بأنه وسيط مميز وفعال اقتصادياً، وفي المجال الخيري على نحو خاص، لافتاً إلى أن الفنان البريطاني ساشا جفري عمل بشكل مميز على تكريس الفن لفعل الخير. أما خبيرة التجميل منى قطان، التي حضرت الحدث واشترت قطعة فنية، فقالت إنها ليست المرة الأولى التي تحضر فيها مزاداً خيرياً. وقالت «من الجميل أن يتبرع المرء من أجل الأهداف الإنسانية، ويشتري عملاً ذا قيمة».

    واختارت منى قطان الميدالية الخاصة ببابلو بيكاسو، معتبرة أنها من القطع المميزة التي يمكنها أن تمنحها لأطفالها في المستقبل، كونها ذات قيمة عالية جداً، مشددة على أن الفن يمكن أن يسهم في تغير المجتمعات من كل النواحي.

    • لطيفة بنت محمد وقّعت لوحة «الطريق إلى رحلة الإنسانية» للفنان ساشا جفري دعماً للمزاد الخيري.

    • إضافة نوعية لجهود مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في توسيع دائرة العمل الخيري.

    • خلال المزاد بيعت ميداليات ذهبية نادرة عيار 23 قيراطاً التي صمم رسوماتها بابلو بيكاسو.

    • عمل هنري مور «الأم التي تحمل طفلها» كان آخر المعروضات التي بيعت لصالح الحملة في المزاد.


    • المزاد يعود ريعه لدعم حملة 100 مليون وجبة، الحملة الأكبر على مستوى المنطقة لإطعام الطعام في 30 دولة في 4 قارات خلال رمضان.

    طباعة