الدراجات الهوائية المشتركة تتحوّل إلى كابوس في الصين

في شمال شرق الصين تُذكر آلاف الدراجات غير المستخدمة، المصفوفة على أرض قاحلة، بالنمو الفوضوي أحياناً لقطاع الدراجات الهوائية المشتركة في البلاد.

فمنذ عام 2016، غزت المدن الصينية هذه الدراجات التي يمكن استئجارها ببساطة عبر تطبيق على هاتف ذكي، وتركها على أي رصيف.

وأعاد هذا المفهوم البسيط إحياء الدراجة الهوائية في الصين، حيث كانت الوسيلة الرئيسة للتنقل حتى سبعينات القرن الماضي. ومع ظهور علامات تجارية للدراجات الهوائية المشتركة، استحالت في بعض الأحيان كابوساً إدارياً للبلديات التي اتخذ بعضها تدابير للحد من أعدادها.

وفي مواجهة ذلك، تحركت بعض البلديات، وخططت بكين، على سبيل المثال، لإزالة 44 ألف دراجة من مناطقها الحضرية هذا العام، بهدف تقليص أسطول العاصمة إلى 800 ألف دراجة.

طباعة