مطالبات بوقف عرضه بسبب قضية «فتاة الفيرمونت»

إحالة مسلسل «الطاووس» وصناعه للتحقيق

أزمات عدة تلاحق مسلسل «الطاووس». أرشيفية

مازالت الأزمات تتوالى على المسلسل المثير للجدل «الطاووس» بطولة جمال سليمان، وسميحة أيوب، وسهر الصايغ، ومحمد عادل، الذي يدور حول اغتصاب أربعة شباب من الأثرياء لفتاة فقيرة وتصدي محامٍ كبير للدفاع عنها واسترجاع حقها القانوني والإنساني، وبعد مطالبات بوقف المسلسل قبل عرضه واتهامه بأنه يقوم ببعض الإسقاطات على القضية الشهيرة باسم قضية «فتاة الفيرمونت»، التي اتهم فيها شباب أثرياء باغتصاب فتاة.

تجددت الأزمات حيث صدر قرار من المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام المصري، بالتحقيق مع المسؤولين عن إنتاج مسلسل «الطاووس»، ومسؤولي القنوات التي تقوم بعرضه،وجاء قرار المجلس الأعلى للإعلام حسبما ورد في بيان رسمي على خلفية تلقي شكاوى عدة، حول استخدام لغة لا تتفق مع الأكواد التي أصدرها المجلس، وتؤكد على ضرورة إعلاء القيم وعدم المساس بالأسر المصرية.

وأكد المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، في البيان، أنه ينحاز إلى حرية الفن وإطلاق طاقات الإبداع والتفرد والقيم الجمالية، ولا يضع قيوداً من أي نوع على تلك المعاني النبيلة، لكنه يعمل في الوقت نفسه على تنقية الأجواء ومنع الصور التي تسيء للفن المصري الأصيل.

وأشار المجلس إلى أن احترام المشاهدين من أولويات الأعمال الفنية الهادفة حفاظاً على الهوية وتماسُك الأسر والابتعاد عن أي صورة تشوهها.

ورغم قرار مجلس الإعلام فإن المسلسل مازال يعرض حتى الآن وفي انتظار القيام بالتحقيق، والتزم نجوم المسلسل الصمت إزاء القرار المفاجئ.

مسلسل الطاووس تعرض لأزمة منذ عرض الإعلان التشويقي، حيث تم تدشين حملة غاضبة تطالب بوقف عرض العمل ومحاكمة صناعه، بزعم أن الدعاية استغلت مأساة فتاة الفيرمونت.

على الرغم من قرار مجلس الإعلام في مصر إلا أن المسلسل مازال يُعرض حتى الآن.

 

طباعة