معلم ثقافي بارز اجتذب 2.5 مليون زائر منذ إنشائه

«برواز دبي».. إطلالة عبر الزمن على مدينة ساحرة

صورة

يعدّ «برواز دبي» واحداً من أحدث المعالم الثقافية والترفيهية على مستوى الدولة، وصرحاً بارزاً يؤطر مشاهد وإطلالات ساحرة لمدينة دبي القديمة والحديثة، ضمن برواز واحد يشكل جسراً يربط ماضي الإمارة العريق مع حاضرها المزدهر، ويتميز بإطلالات بانورامية لكامل المدينة، ويحكي قصتها عبر الزمن منذ تأسيسها، مروراً بقصص النجاح التي كللتها خططها الطموحة لتحقيق مستقبل زاهر.

وقد افتتح «برواز دبي» في يناير 2018، وتشمل رحلة الزوّار فيه ثلاث تجارب مميزة، صممت خصيصا لتعبّر عن ماضي إمارة دبي وحاضرها ومستقبلها.

الصعود على الجسر

يرى رئيس عمليات المرافق في «برواز دبي»، أحمد الخوري، أن «برواز دبي» يعتبر أحدث معلم ثقافي على مستوى الدولة حالياً يتيح للزائر التعرف إلى دبي قديماً وحديثاً ومستقبلها، ومن خلاله يستطيع الزائر ‏المرور على مسار تعليمي تثقيفي يطلع على ماضي الإمارة العريقة عند الصعود على الجسر على ارتفاع 150 متراً، كما يحصل الزائر على إطلالة بانورامية للمدينة بشقيقها القديم والحديث، ويطلع على أهم المباني والمعالم الموجودة في الإمارة، وعندما ينزل يعيش عالماً افتراضياً لنظرة قادتنا للـ50 ‏سنة المقبلة في التعليم والصحة والبنية التحتية، وغيرها والوصول إلى الفضاء.

ويضيف الخوري: «(برواز دبي) مبنى عالمي رائد بتصميمه المنفرد وشكله الجذاب يثري تجربة السائح للإمارة، وهو يشكل نسبة كبيرة من خط السياح الزائرين للإمارة بنسبة بلغت 26% خلال عام 2019، وقد تخطى عدد الزوّار منذ افتتاحه في 2018 نحو 2.5 مليون زائر».

وذكر الخوري أن «كلفة إنجاز المشروع بلغت 250 مليون درهم، ‏وتبدأ الرحلة بتقديم نبذة عن هذا المشروع المبتكر، ثم ينطلق الزائر لمشاهدة (معرض دبي القديمة)، الذي يستخدم المؤثرات السمعية والبصرية والحسية، ليحكي قصة التطور المتسارع الذي شهدته المدينة وكيف تحولت من قرية للصيد إلى مدينة عصرية مزدهرة، كما يعرض صوراً مدهشة من التراث الإماراتي. وبفضل الشاشات ثلاثية الأبعاد والمؤثرات الخاصة، يمكن للزوّار الاستمتاع بتجربة أكثر واقعية تعرض صور (دبي القديمة) والأصوات والكلمات والأهازيج التي كانت تسمع آنذاك، وعبق روائحها وكأنها أمامهم الآن، وذلك عبر استخدام تقنية الهولوغرام».

مصعد سريع

ينطلق الضيوف بعد ذلك إلى المصعد السريع ذات الواجهة الزجاجية، ليحملهم إلى الجسر العلوي من البرواز، وهو منصّة مرتفعة تقدم للزوّار إطلالات بانورامية لا مثيل لها على جميع أنحاء المدينة، ليستمتعوا بمشاهدتها من علو 150 متراً. ويشاهد الزوّار أحياء دبي القديمة، التي تضم مناطق ديرة وأم هرير والكرامة على الجانب الشمالي، أما على الجانب الجنوبي فيشاهد الزوّار في الوقت نفسه ناطحات السحاب الشاهقة، التي تقف شامخة في وسط مدينة دبي الحديثة.

وتضم منصّة الجسر العلوي الواسعة المطلة على دبي القديمة والحديثة مزايا مبتكرة، مثل شاشات الواقع المعزّز التي تسمح للضيوف بالتعرف إلى أبرز معالم المدينة المتنوّعة. كما يتميز الجسر العلوي بتقنية تحبس الأنفاس، حيث يتحول مسار الزوّار المصمم من ألواح ذكية إلى أرضية شفافة، وذلك بمجرد السير عليه، بحيث تمنح الزائر الإحساس بأنه يسير على الهواء، كما يستمتع بمشاهدة فريدة للبرواز والمنطقة المحيطة من الأعلى.

وبعد النزول إلى طابق الميزانين من الجهة المقابلة بواسطة المصعد السريع، سيستمتع الزوّار بمشاهدة «معرض المستقبل»، الذي يقدم شاشة تفاعلية بتقنية الواقع الافتراضي تعرض تصوراً متطوّراً لمدينة دبي حتى الـ50 عاماً المقبلة من الآن.

تعقيم يومياً

أوضح الخوري أنه في ظل الجائحة التي يمر بها العالم، يتم اتباع جميع الإجراءات الاحترازية للتصدي لجائحة «كورونا»، منها التأكيد على التباعد الاجتماعي للزوّار وضرورة ارتداء أقنعة الوجه وتعقيم اليدين، لافتاً إلى أنه يتم تعقيم المبنى بشكل دوري على مدار اليوم باستخدام أحدث التقنيات والمواد المعتمدة للتعقيم، ويخضع المبنى ‏لعملية التنظيف على مدار السنة من دون توقف، باستخدام أحدث المعدات والتقنيات وأجهزة مخصصة، باستخدام السقالات والسلالم ورجال العنكبوت، ونحرص على تنظيفه بحكم أنه مبنى عالمي بارز يعتبر وجهة بارزة عند المرور على أبرز شوارع إمارة دبي وهو شارع الشيخ زايد.

وأضاف أن المبنى يتميز بسهولة الوصول إليه، فهو يقع في وسط دبي في حديقة زعبيل من البوابة رقم (4) على شارع الشيخ راشد، وتتوافر مواقف سيارات للزوّار مجاناً، وأقرب محطة مترو للموقع هي محطة مترو الجافلية على الخط الأحمر، ويفتح «برواز دبي» أبوابه من التاسعة صباحاً حتى التاسعة مساء كل يوم، وبأسعار للكبار والصغار، فيما الدخول مجانا للأطفال دون ثلاث سنوات ولأصحاب الهمم.

أرقام في «البرواز»

ارتفاع «برواز دبي» يبلغ 150 متراً، وعرضه 93 متراً، واعتمد في إنشائه أكثر من تسعة آلاف و900 متر مكعب من الإسمنت المعزز، ونحو 2000 طن من الفولاذ الصلب، إلى جانب 2900 متر مربع من ألواح الزجاج الرقائقي. ويغطى بأكثر من 15 ألف متر مربع من الكسوة الذهبية المصنوعة من ورق الفولاذ المقاوم للصدأ عليها دوائر مستوحاة في شكلها من شعار «إكسبو 2020».

واستوحيت قياسات «برواز دبي» بشكله المستطيل من «النسبة الذهبية» وهي 1.618، الذي يعتقد العديد من المهندسين المعماريين والفنانين أنها تشكل نموذجاً مثالياً للتوازن الهيكلي.

جوائز للصرح المدهش

في الحديث عن الجوائز التي حصل عليها «برواز دبي»، قال رئيس عمليات المرافق في «برواز دبي»، أحمد الخوري، إنه حصل على جائزة التميز من منتدى المنتزهات الترفيهية الرابع (2018)، وجائزة أفضل أداء للعام - قمة أسباير (2018)، وأكبر إطار في العالم - موسوعة غينيس العالمية (2019)، وهو الفائز الوطني بدولة الإمارات بـ«أفضل مشروع في مجال السياحة والترفيه للعام»، إضافة إلى جوائز ميد لجودة المشاريع (2019)، ومركز الترفيه الداخلي لهذا العام - منتدى المنتزهات الترفيهية (2019)، وشهادة التميز (Trip Advisor) 2019.


يعرض صوراً مدهشة من التراث الإماراتي، ويمكن للزوّار سماع الأصوات والكلمات والأهازيج التي كانت تسمع آنذاك.

منصّة مرتفعة تقدم للزوّار إطلالات بانورامية لا مثيل لها على جميع أنحاء المدينة من علو 150 متراً.

طباعة