أكّد أنه لم يتوقع يوماً التكريم على هذا المستوى

السيد إمام أول المكرّمين في «الشارقة للتكريم الثقافي»

جانب من تكريم المترجم السيد إمام. من المصدر

كرّم ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي، أمس، بدار الأوبرا في مدينة دمنهور بمحافظة البحيرة، الأديب والمترجم السيد إمام، وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتكريم المبدعين من المثقفين لإسهاماتهم الثرية في الثقافة العربية في بلدانهم.

حضر حفل التكريم رئيس دائرة الثقافة، عبدالله بن محمد العويس، ومدير إدارة الشؤون الثقافية بالدائرة، محمد القصير، ومحافظ البحيرة، اللواء هشام أمنة، ورئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، الدكتور هيثم الحاج علي، وجمع من الأكاديميين والمثقفين، وأفراد أسرة وعائلة السيد إمام.

وأعرب الأديب المكرّم السيد إمام عن سعادته بالمبادرة التي أطلقها صاحب السموّ حاكم الشارقة، لتكريم رموز الثقافة العربية، وقال: «سعيد أكثر أن أكون المكرّم في الدورة الأولى بملتقى الشارقة للتكريم الثقافي، التي تدشن بها المبادرة أولى فعالياتها، أما السعادة الكبرى فتكمن في عنصر المفاجأة في أنني لم أتوقع يوماً أن أكرّم على هذا المستوى، وسط الزخم من المثقفين في العالم العربي، وها هي مبادرة الشارقة لتكريم رموز الثقافة العربية تثبت أن هناك على البُعد أذناً تسمع وعيناً ترى».

وسلّم عبدالله العويس شهادة التقدير الموقعة من قبل صاحب السموّ حاكم الشارقة، إلى الشخصية المكرّمة السيد إمام. بعدها عقدت جلسة حول تجربة ومسيرة السيد إمام أدارها الشاعر بهجت حميدة،

وشارك بها: الدكتور عادل ضرغام والدكتور محمود الضبع والدكتور هيثم الحاج علي قدموا خلالها شهادات حول مؤلفات الشخصية المكرّمة.

 

طباعة