موشحات باكستانية على «مسرح الجاليات»

بجملة من الأغنيات، والقصائد والموشّحات العريقة، أخذ الفنان الباكستاني، أصيص أرشيد، وفرقته الموسيقية جمهور الشارقة نحو تاريخ عريق للموسيقى الباكستانية، خلال حفل أحياه على «مسرح الجاليات»، ضمن «أيام الشارقة التراثية»، عرّف خلاله بجمال إرث عريق للفنّ الباكستاني، يمتدّ إلى آلاف السنوات ويشكّل حالة فريدة في تاريخ موسيقى الشعوب.

وامتزجت الإيقاعات التي قدّمها أرشيد خلال الحفل، الذي كان أشبه بحكاية روت تاريخ القصائد والموشحات الدينية، لتُظهر جمالية كلّ واحدة منها وخصوصيتها وتاريخها، فسرعان ما تماهى الجمهور مع اللّحن الذي امتلك نكهة خاصة، وكان له قدرة عالية على جذبه نحو عوالم بعيدة قوامها الموسيقى الباكستانية التقليدية، والألحان التي صاغها روّاد الفنّ أمثال نصرت فتح علي خان، وعاطف أسليم، اللذين امتلكا بصمة خاصة في مسيرة الموسيقى الباكستانية، التي حضرت بكل ثقلها على الخشبة.

طباعة