غضب في فرنسا لفتح مطاعم فاخرة في باريس بشكل سري

تسبب تقرير تلفزيوني عن تقديم وجبات سرية في مطاعم فاخرة على الرغم من تفشي جائحة فيروس كورونا في حالة من الغضب في فرنسا حتى بعد أن دخل القضاء الآن على الخط.

وقال رجل تم تقديمه بأنه منظم حفل سري في تقرير تلفزيوني لقناة «إم 6» الفرنسية «تناولت الطعام هذا الأسبوع في مطعمين أو ثلاثة يطلق عليها مطاعم غير شرعية مع عدد من الوزراء». وفتح مكتب المدعي العام في باريس تحقيقاً أول من أمس الأحد.

ويظهر التقرير مطعماً سرياً راقياً في باريس مفتوحاً على الرغم من إجراءات مكافحة فيروس كورونا.

وأظهر التقرير حفلاً في مؤسسة فاخرة لم يرتدِ الأشخاص فيه كمامات، ولم يلتزموا بقواعد التباعد الاجتماعي.

 

طباعة