العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    متهم بمغالطات تاريخية مثل شكل بطل العمل عمرو يوسف

    «الملك» موقوف ومصيره بانتظار لجنة متخصصة

    يتناول المسلسل قصة كفاح الملك أحمس لطرد الهكسوس من مصر. أرشيفية

    بعد حملة من الهجوم والجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الصحافية عقب طرح البرومو التشويقي الأول لمسلسل «الملك»، الذي يجسد قصة كفاح شعب طيبة وبطولة الملك أحمس في طرد الهكسوس من مصر، أعلنت الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية المصرية وقف مسلسل «الملك»، وتشكيل لجنة عاجلة من مجموعة من المتخصصين في التاريخ والآثار وعلوم الاجتماع، وذلك لمشاهدة المسلسل ومراجعة السيناريو كاملاً وإبداء الرأي بموضوعية ومهنية حتى لو ترتب على ذلك عدم عرضه فى رمضان المقبل.

    المسلسل محوره الأساسي يتناول كفاح الملك أحمس لطرد الهكسوس من مصر، كما يتناول شخصيات درامية وخيالية، والكثير من الخطوط الدرامية، والعمل مأخوذ عن قصة «كفاح طيبة» للأديب نجيب محفوظ، سيناريو وحوار خالد دياب وشيرين دياب، إخراج حسين المنباوي، بطولة عمرو يوسف، صبا مبارك، ريم مصطفى، ماجد المصري، شريف سلامة، محمد علاء، ياسين السقا.

    أهم لانتقادات التي أثارها البرومو الأول لمسلسل «الملك» على مواقع التواصل الاجتماعي أن العمل يحمل الكثير من المغالطات التاريخية مثل شكل الأبطال خصوصاً عمرو يوسف الذي يقوم بدور أحمس، وظهر في البرومو بلحية وعيون ملونة وبشرة بيضاء، كما ظهر بملابس وصفها بعض المتخصصين بأنها لا تتناسب مع الفترة الزمنية ولا ملابس الملوك، بالإضافة لأن المصريين لم يكونوا يقومون بتربية اللحية ويعتبرونها شيئاً من الدنس وعدم النظافة.

    كما انتقدت بعض تعليقات جمهور مواقع التواصل الاجتماعي منذ طرح البرومو شكل الأسلحة الفرعونية التي ظهرت في المعارك ووصفت ما حدث بأنه مخالف لما ظهر من عجلات حربية كانت موجودة بتلك الفترة ومرسومة على جدران المعابد، وانتقد البعض اللهجة العامية التي تحدث بها الأبطال في البرومو، بالإضافة لعبارات تم استخدامها في فيلم عمر المختار من قبل.

    وربط البعض بين ملابس الملك أحمس الذي يجسده عمرو يوسف وبين ملابس بعض الشخصيات التي ظهرت في الفيلم العالمي «300» للنجم جيرارد باتلر، والذي تناول سقوط إسبرطة، ويتشابه البرومو في أحد المشاهد الحربية التي يقاتل فيها أحمس أو (عمرو يوسف) مع مشهد من الفيلم، وانتقد الكثيرون مظهر الممثلة ريم مصطفى، التي ظهرت بعباءة سوداء مغرية تبتعد كثيراً عن ملابس هذه الفترة سواء من الهكسوس أو المصريين، كما صبغت شعرها باللون الأشقر، وتم تصفيفه بطريقة عصرية جداً تم التهكم عليها بشراسة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    وأخيراً انتقد البعض سن عمرو يوسف الذي وصفوه بأنه أكبر من عمر أحمس الذي طرد الهكسوس وهو في عمر الخامسة والعشرين فقط، بينما عمرو يكبره بفارق كبير.

    وسيتحدد مصير المسلسل وفق قرار اللجنة المخصصة لهذا الأمر، ويتوقع البعض أكثر من سيناريو لأزمة مسلسل الملك، منها إلغاء بقية الحلقات والمسلسل بالكامل، أو إيجاد اللجنة بعض الأخطاء وإصلاحها بإعادة تصوير المشاهد وعرض المسلسل في وقت لاحق بعد رمضان، وكذلك توقع البعض وجود تفاصيل درامية تبرر استخدام المسلسل لبعض المفردات والملامح.


    تشكيل لجنة من متخصصين في التاريخ والآثار وعلوم الاجتماع لإجراء مراجعة شاملة للعمل.

     

    طباعة