أول حدث دولي في المنطقة يحصل على الشهادة

«إكسبو 2020 دبي» ملائم لذوي الصعوبات الحسية

صورة

أصبح «إكسبو 2020 دبي» أول حدث في منطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا وآسيا - وأول إكسبو دولي على الإطلاق - يحصل على شهادة بأنه حدث ملائم لذوي الصعوبات الحسية.

يأتي ذلك تأكيداً لالتزام «إكسبو 2020 دبي» باستضافة إكسبو الدولي الأكثر شمولاً وتيسيراً لوصول أصحاب الهمم في تاريخ الحدث الدولي، وفي فعالية أقيمت في جناح الاستدامة (تيرا) للاحتفال باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد، الذي يوافق الثاني من أبريل، قدمت منظمة «سنسوري أكسيس» شهادة المجلس الدولي لإمكانية الوصول الحسي إلى «إكسبو 2020 دبي»، بوصفها الجهة المنوط بها تقييم إجراءات تيسير الوصول الواسعة والمتكاملة التي يتخذها «إكسبو 2020 دبي».

وقالت مديرة الشمول وتيسير الوصول، في «إكسبو 2020 دبي»، الدكتورة جنيفر كامولي: «انخرط (إكسبو 2020 دبي) في العمل مع عدد من المنظمات المجتمعية، منذ مراحل التخطيط الأولى لاستضافة الحدث الدولي، من أجل تقديم أحكام تمكن الجميع من الاستمتاع بتجربة زائر آمنة وسلسة واستثنائية».

وأضافت: «بوصفه أول إكسبو دولي يقام في العالم العربي، فإننا نشعر بالفخر لكون إجراءاتنا تحقق معايير المجلس الدولي لإمكانية الوصول الحسي، وتضع معياراً قياسياً لتيسير الوصول الحسي في دولة الإمارات، وتمثل لمنطقة الشرق الأوسط وما حولها نموذجاً يحتذى.. نحتفل بهذا الإنجاز عشية اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد مع من يشاركون إكسبو قناعته الراسخة بأننا، فقط عندما نتقبل أصحاب الهمم وندمجهم، نستطيع أن نحقق الشمول بالمعنى الحقيقي للكلمة.. نتطلع إلى الترحيب بالكثير من أصحاب الهمم عندما يفتح (إكسبو 2020 دبي) أبوابه للعالم في الأول من أكتوبر 2021».

وتحقق الشهادة المعايير التي وضعها المجلس الدولي لإمكانية الوصول الحسي، الذي أسس لمعايير الوصول الحسي الأكثر شمولاً، وتبني على انضمام «إكسبو 2020 دبي» في وقت سابق من هذا العام إلى «ذا فاليوبيل 500»، التي تضم شركات عالمية تتفانى في العمل من أجل تحقيق شمولية الأعمال.

وقالت مؤسسة ومديرة «سنسوري أكسيس»، الدكتورة دانيلا فيرديكو: «تغمر (سنسوري أكسيس) السعادة بمنح إكسبو دولي شهادة اعتماده حدثاً دولياً ملائماً لذوي الصعوبات الحسية للمرة الأولى في التاريخ.. عبر العمل عن كثب مع مجلس التنوع العصبي في (سنسوري أكسيس)، اتخذ (إكسبو 2020 دبي) خطوات كبيرة نحو تيسير الوصول لمرضى التوحد والأشخاص الذين لديهم صعوبات حسية، والذين غالباً ما لا يلتفت إلى إعاقاتهم، في حدث دولي له أثر عالمي».

«إكسبو 2020» يتطلع إلى الترحيب بأصحاب الهمم.

طباعة