العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    اعتبر بتصميمه الفريد من بين أجمل الجسور في العالم

    بالصور.. قصة غير مروية عن جسر دبي الملتوي

    صورة

    تعدّ دولة الإمارات مرادفاً للتطوّر الحضاري السريع والهندسة المعمارية الجريئة والمبدعة. وفي حين أن كثيرين منا يستطيع تسمية المباني والتطوّرات المعمارية المثيرة للإعجاب في أفق المدينة بسرعة، إلا أننا نجهل غالباً أسماء المهندسين والمعماريين والمخططين الذين يقفون وراءها، بغض النظر عما إذا كانوا قد صمموا أطول برج في العالم، أو أول مدينة مستدامة في الصحراء، أو أروع مساجد العالم.

    تم الانتهاء من تطوير قناة دبي المائية في عام 2017. ومنذ ذلك الحين، مرّ ملايين من سكان الإمارات والسياح عبر سلسلة الجسور المذهلة للمشاة والسيارات التي تربط المدينة، بما في ذلك «الجسر الملتوي»، الذي قامت مجلة السفر الرائدة «كوندي ناست ترافيلر» من دار نشر «فوغ» بلندن بتسميته من بين أجمل الجسور في العالم في وقت سابق من هذا العام.

    ومع ذلك، لم يسمع الكثير منا أبداً القصة وراء هذه الجسور، التي تمثل إرث معماريين اثنين هما من أفضل الأصدقاء: إسماعيل كرم شريف أوغلو، وتامر فوزي إسماعيل، اللذان بدآ حياتهما المهنية قبل 20 عاماً في استوديوهات التصميم التابعة لكلية العمارة والفن والتصميم بالجامعة الأميركية في الشارقة. قصتهما المؤثرة تلخص حكاية نجاح وصداقة ونهاية حزينة تتمثل في وفاة إسماعيل بعد فترة من إنجاز الجسر.

    التقى كرم، المولود في المملكة المتحدة، وتامر، الذي ولد وترعرع في الإمارات مع عائلته المصرية في عام 2001 في عمر الـ18 عندما انضما إلى الكلية لدراسة العمارة، وأصبحا من أفضل الأصدقاء طوال خمس سنوات من الدراسة المكثفة. كان كل من كرم وتامر ضمن الدفعات القليلة الأولى للخريجين من الجامعة، وقد حصلا مع زوجتيهما يسرى مازن صالح، ولميس محمد خالد حمو، اللتين تعدان أيضاً من بعض أفضل مصممي الديكور الداخلي والفنانين المرئيين، على العديد من الجوائز في المنطقة.

    حصل الصديقان بعد تخرجهما في عام 2005 على عمل مع لميس، زوجة تامر، في «دبي أوتودروم»، وهو مشروع تطوير وصالة عرض متعددة الاستخدامات مع شركة «بيرت هيل» العالمية للهندسة المعمارية والتخطيط. وأصبح الفريق قوة هائلة، حيث استمرا في تصميم وتنفيذ مشروعات الرعاية الصحية والتجارية والسكنية والضيافة وتجارة التجزئة والتعليم والتخطيط في جميع أنحاء منطقة الخليج.

    قال تامر: «عملنا منذ عام 2005 على أكثر من 30 مشروعاً، تجاوز العديد منها توقعات عملائنا من حيث الطريقة التي تم بها تصميمها وتنفيذها. إن فريقنا معروف غالباً بالحلول التصميمية غير الاعتيادية التي نقدمها للمشروعات الكبيرة».

    وقت قياسي

    كان أحد هذه المشروعات الضخمة هو مشروع تطوير قناة دبي المائية، الذي بدآ العمل عليه في عام 2014، أي بعد 10 سنوات فقط من بدء حياتهم المهنية، وانتهيا منه في وقت قياسي في عام 2017. وتضمن المشروع المشترك لهيئة الطرق والمواصلات والمطوّرين من شركتي «ميدان» و«مِراس»، ربط خور دبي بالخليج العربي. وكانت عمليات التطوير قد فصلت جانباً واحداً من المدينة عن الآخر، ما تطلب سلسلة من جسور جديدة لإعادة ربط المدينة، لتسهيل حركة سائقي السيارات والمشاة.

    صحيح أن جسور المشاة الثلاثة جميعها مذهلة ومثيرة للإعجاب بشكل فردي، إلا أن الجسر الثالث الملتوي (المعروف رسمياً باسم «الجسر 03») حظي بأكبر قدر من الاهتمام، حيث يشير الاسم الشائع للجسر إلى الجملون الملتوي، وهي ميزة تصميمية تمثل المستقبل والرؤية الديناميكية للمدينة.

    عمل مكثف ودقيق

    قال تامر: «إن الجسر الملتوي (الجسر 03)، هو من تصميمنا بالكامل، استوحينا تجربة تصميم هذا النموذج المعماري من الوقت الذي قضيناه في استوديو التصميم مع البروفيسور جورج كاتودريتيس. عملنا أنا وكرم بشكل مكثف ودقيق لتنفيذ كل التفاصيل حتى يتم بناؤها، ونحن نعد الجسور الثلاثة أكبر عمل تعاوني بيننا في حياتنا المهنية. ولابد من الإشارة إلى أنه كان من الرائع بالفعل بناء الجسر الملتوي خلال ستة أشهر فقط. لقد كان امتيازاً كبيراً بالنسبة لنا أن نكون جزءاً من عملية صنع القرار مع قادة من هيئة الطرق والمواصلات، و(ميدان)، و(مِراس)، وشركة (AE7) ومجموعة جاكوبس الهندسية».

    آخر مشروع

    مشروع الجسور هذا كان آخر أعمال كرم وتامر معاً. فبعد فترة وجيزة من زواج كرم وإعلانه مع زوجته عن توقعهما لطفلهما الأول، توفي المعماري الشاب بسبب مرض مفاجئ.

    وقال تامر: «كانت وفاة كرم مأساة كبيرة. إلا أن إرثه سيبقى إلى الأبد بدعم منا جميعاً - أنا ويسرى ولميس». وأضاف: «نحن الثلاثة عائلة واحدة وسنبقى كذلك مدى الحياة. نحن فريق سيواجه جميع تحديات الحياة معاً. عندما علم والدا كرم أن قصته ستُروى، شعروا بالسعادة».

    صداقة متوارثة

    اليوم، يترأس تامر ولميس مشروعات معمارية وتصاميم كبيرة في دبي، بينما تعمل يسرى في صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية مديرة للتصميم العمراني. ورُزق تامر ولميس ببنتين وولد اسمه (كريم)، وهو صديق لـ(يوسف) ابن كرم الصغير.


    - مشروع الجسر كان آخر أعمال كرم أوغلو وتامر معاً. فبعد فترة وجيزة توفي المعماري الشاب كرم بسبب مرض مفاجئ.

    طباعة