برشلونة تقيم حفلاً موسيقياً تجريبياً لاختبار التدابير الصحية

أقامت مدينة برشلونة الإسبانية، أول من أمس، حفلاً موسيقياً كبيراً حضره 5000 متفرج لأول مرة منذ بداية تفشي الجائحة.

وأقيمت الحفلة الموسيقية في صالة باولا دي سانت خودري المغطاة، التي تستوعب عادة ما يصل إلى 24 ألف متفرج.

وكان الهدف من الحدث اختبار ما إذا كانت مثل هذه الحفلات مع اتخاذ تدابير النظافة الصحية الصارمة، يمكن أن تكون آمنة على الرغم من جائحة فيروس «كورونا»، أما بالنسبة للجماهير، فقد حققت الأمسية نجاحاً تاماً. وقال روبن كاسادو، أحد الحضور: «كان الأمر رائعاً، وفي الواقع أفضل مما كان عليه قبل (كورونا)، لأن الجميع كانوا سعداء للغاية ومتحمسون لأنهم، أخيراً، سيحضرون حفلاً موسيقياً مرة أخرى. وكان كثير من الناس يرقصون ويغنون تحت كماماتهم».

وقال الرجل البالغ من العمر 48 عاماً: «آمل أن يكون هناك مزيد من المناسبات المماثلة قريباً».

طباعة