عالم فيروسات: طفرات كورونا يمكن أن "تلتهم" آثار الربيع المثبطة لانتشار العدوى

حذر عالم الفيروسات الألماني، أولف ديتمر، من أن انتشار طفرات فيروس كورونا الأكثر عدوى قد تؤدي إلى إضعاف الآثار الموسمية المتوقع أن تثبط انتشار العدوى في الربيع.

وقال مدير معهد علم الفيروسات في المستشفى الجامعي بمدينة إيسن في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن العوامل البيئية مثل الأشعة فوق البنفسجية ودرجات الحرارة المرتفعة بالإضافة إلى التواجد في الهواء الطلق في المواسم الأكثر دفئا تساعد من حيث المبدأ في كثير من الأحيان على إبطاء انتقال العدوى، وأضاف: "هذه الميزة يمكن الآن أن تلتهمها المتغيرات".

وأضاف ديتمر: "نحن نعلم من فيروسات كورونا أن معدل استنساخ الفيروس ينخفض بشكل كبير في الربيع والصيف بسبب هذه العوامل، على الأقل بمقدار 5ر0 أو ربما أكثر. وهذا انخفاض كبير نسبيا"، موضحا في المقابل أنه نظرا لسهولة انتشار متغير كورونا B.1.1.7، فقد لا تكون الآثار الموسمية كافية لخفض معدل الاستنساخ على المدى الطويل إلى ما دون عتبة 1، حيث تبدأ الجائحة في الانحسار.

طباعة