بركان في آيسلندا يثور للمرة الأولى منذ القرن الـ19

تسبب ثوران هو الأول من نوعه منذ القرن الـ19 لبركان على مسافة نحو 40 كيلومتراً من العاصمة الآيسلندية ريكيافيك، أول من أمس، في تدفق الحمم البركانية وإضاءة السماء ليلاً بسحابة حمراء، كما أفادت وكالة الأرصاد الجوية الآيسلندية.

ونصحت الشرطة السكان، الذين يعيشون شرق بركان فاجرادالسفيال في شبه جزيرة ريكيانيس، بإغلاق نوافذهم والبقاء في منازلهم بسبب خطر التلوث بالغاز.

وأظهرت صور ينابيع صغيرة من الحمم البركانية (اللافا). وقالت وكالة الأرصاد، إن حجم التدفق المتوجه للصخور السائلة وصل إلى مساحة نحو كيلومتر مربع. وقال خبراء في وقت سابق إنه تم قياس تقلبات زلزالية طفيفة فقط.

وحذّرت إدارة الحماية المدنية وإدارة الطوارئ من الاقتراب من البركان، وعرقلة خدمات الطوارئ في الموقع.

طباعة