لا يشبه أي كائنات أخرى.. «بلوب الغريب» في محطة الفضاء الدولية

أعلن المركز الوطني للدراسات الفضائية في فرنسا، أمس الجمعة، التوجه لزرع كائن بلوب الغريب، وهو ليس حيواناً ولا نباتاً ولا فطراً، على متن محطة الفضاء الدولية على مرأى من رائد الفضاء الفرنسي توما بيسكيه.

ويتشكل هذا الكائن المسمى علمياً «فيزاروم بوليسي فالوم» من خلية واحدة، وهو كائن حي لا يشبه أي كائنات أخرى، إذ ليس فيه فم أو دماغ لكنه يأكل ويتنقل ولديه قدرات تعلمية مدهشة.

وستستضيف محطة الفضاء الدولية كائنات عدة من هذا النوع لاستخدامها في تجارب علمية لمعرفة «هل يتغير سلوك البلوب في الفضاء» ودرس «آثار الجاذبية الصغرى والإشعاعات على تطورها»، وفق المركز الوطني للدراسة الفضائية في بيان.

وفي إطار مهمة «ألفا»، سيُكلف رائد الفضاء الفرنسي توما بيسكيه الذي ينطلق في اتجاه محطة الفضاء الدولية في 22 ابريل، «إيقاظ» البلوب و«تصوير تطوره وفق بروتوكولين»، أحدهما سيختبر علو اثنين من هذه الكائنات في بيئة مجردة من أي غذاء، والثاني سيزود كائني بلوب آخرين مصادر غذائية مختلفة.

ودعت وكالة الفضاء الفرنسية والمركز الوطني للبحث العلمي في فرنسا 2000 مدرسة للتعاون معهما في هذه «التجربة التثقيفية» و«مقارنة نتائجها في صفوف التدريس مع تلك المسجلة» في مدار الأرض.

طباعة